دراسة : 400 فرصة استثمارية صناعية للخليجيين بــ221 مليار دولار

٢٠١٢١٠٠٨-٠٢٠٢١٤.jpg

كشفت دراسة جديدة أُجريت عن الفرص الاستثمارية الصناعية في دول الخليج العربي عن وجود أكثر من 400 فرصة استثمارية تتوزع بين 12517 منشأة صناعية في دول الخليج الست وتتجاوز قيمتها 221 بليون دولار، وأوضحت الدراسة أن الفرص الاستثمارية في المجال الصناعي ستوفر لمواطني الخليج 1.1 مليون فرصة عمل جديدة، مع الإشارة إلى أن الفرص الاستثمارية تتركز على المنشآت الصناعية الصغيرة والمتوسطة التي تمثل 86 في المئة من المنشآت الصناعية في منطقة الخليج. أعلن ذلك الأمين العام لـمنظمة الخليج للاستثمار الصناعي (جويك)، عبدالعزيز العقيل الذي أشار إلى أن دول الخليج تركز على الصناعات الكبيرة خصوصاً في قطاعي البتروكيماويات والمعادن الأساسية، التي تشمل الحديد والألومنيوم، وقال “إنتاج المواد البلاستيكية الخام والأسمدة في قطاع الصناعات الكيماوية، يشكل العمود الفقري للإنتاج الصناعي في دول الخليج العربي”، مشيراً إلى أن الدول الخليجية تُنتج نحو عشرة ملايين طن سنوياً من البلاستيك الخام، وتصدر نحو 90 في المئة من إنتاجها إلى الأسواق العالمية، كما تنتج 11 مليون طن من الأسمدة وتصدر 90 في المئة منها أيضاً.
وأوضح العقيل وفقاً للدراسة أن القطاع الصناعي الخليجي يواجه صعوبات وتحديات تتمثل في صعوبة توفير الأراضي الصناعية المتكاملة الخدمات في بعض دول المجلس، ومعاناة معظم الصناعات الخليجية التحويلية من صغر حجم الطاقات الإنتاجية، ما يقلل من فرصتها في المنافسة خارجياً، وحتى محلياً في معظم الأحيان، وعدم توافر الكوادر الفنية المؤهلة لصيانة المعدات والأجهزة. وأشار إلى أن هذه التحديات ساهمت في رفع كلفة الإنتاج في دول الخليج العربي، مُشيراً إلى وجود تحديات أخرى تواجه الصناعات الصغيرة والمتوسطة، وتتمثل في صعوبة الحصول على تمويل المنتجات الصناعية وتسويقها. وركز العقيل على أهمية إجراء المسوحات الصناعية دورياً، بهدف توفير البيانات الخاصة بالمنشآت الصناعية في دول الخليج. وأضاف “لا بُدّ لدول الخليج من توحيد تصنيفها بما يخص القطاع الصناعي واعتماد التصنيف الموحد والمعتمد من الأمانة العامة لدول الخليج العربي، وتشجيع المستثمرين الخليجيين على القيام بالدراسات التفصيلية والأولية قبل الدخول في مشاريع صناعية جديدة أو التوسع في القائم منها”.

صحف – البلد