خطابات الفيفا تؤكد أن قضية “الاتحاد” شأن داخلي.. والقضاء أنهى “شرعية مجلس الادارة “

كشفت خطابات رسمية تلقت ” البلد ” نسخة منها أن الاتحاد الدولي لكرة القدم اعتبر قضية  الانتخابات الاخيرة لمجلس ادارة اتحاد كرة القدم العماني ومدى شرعيتها ” شأن داخلي ” بالدرجة الأولى وأن  وقائعها لا تندرج تحت اختصاصات سلطات الفيفا، وأنه وفقا  لذلك فإن الفيفا لا يمكنه التدخل في ذلك. وقال  ماركو فيليجر مدير الشؤون القانونية  في الخطاب الرسمي : “ان الوقائع تشير إلى أنه لا يمكن التدخل فيها”، وقد أرسل الفيفا وفق البيان نسخا من الخطاب إلى الاتحاد العماني لكرة القدم، ونسخة إلى الاتحاد الآسيوي لكرة القدم.

تطورات

يأتي هذا التطور بعد أن  أعتبر الاتحاد العماني أن سمعة الكرة العمانية والسلطنة على المحك في حال تدخل الفيفا ، ويأتي هذا التصريح من الاتحاد عقب أن حكمت محكمة القضاء الإداري (الدائرة الاستئنافية) قبل أيام ببطلان انتخابات اتحاد القدم، وجاء نص الحكم القضائي “بقبول الاستئنافين رقم (389 و 391) شكلا وفي الموضوع: بتعديل منطوق الحكم المستأنف ليكون بقبول الدعوى شكلا وفي الموضوع بعدم صحة قرار وزارة الشؤون الرياضية السلبي برفض إعلان بطلان قرار الجمعية العمومية للاتحاد العماني لكرة القدم الصادر باجتماعها المنعقد بتاريخ 22/8/2011م باعتماد نتائج انتخاب رئيس المجلس ونائبيه وباقي أعضائه عن الفترة (2011 – 2015م) على النحو المبين بالأسباب”.   وعلى ضوء الحكم السابق أصبح القرار يشمل مجلس إدارة الاتحاد كاملا بعدما كان في الحكم الابتدائي خاصا بنائف المرهون النائب الأول لرئيس الاتحاد، كما أن المجلس وفق نظر محكمة القضاء الإداري غير شرعي؛ وبالتالي ينتظر من وزارة الشؤون الرياضية أن تصدر بيانا بحل المجلس، وتحديد موعد لإجراء انتخابات جديدة.
القضية من البداية

الحكم للقضاء 

وفي بيان صحفي قال  سليمان البلوشي رأيه حول قرار المحكمة : “أود أن أؤكد مرة أخرى لجميع المهتمين بالشأن الرياضي وشؤون كرة القدم العمانية على الخصوص بأنني لم أكن أسعى لاستهداف أشخاص بعينهم من القضية التي رفعتها أمام محكمة القضاء الإداري على كل من: وزارة الشؤون الرياضية والاتحاد العماني لكرة القدم واللجنة الرئيسية المشرفة على الانتخابات، وذلك على خلفية انتخابات الاتحاد العماني لكرة القدم والتي أقيمت في أغسطس من العام الماضي، بل كنت اسعى لممارسة دوري بشكل إيجابي حينما وجدت أن هناك مخالفات قانونية قد شابت تلك الانتخابات، كذلك كنت ومازلت أرى بأن الحراك القانوني الذي حدث حول هذه القضية لعله أفاد كل منظومة الرياضة العمانية لعدم الوقوع في مخالفات قانونية مستقبلا.
وفيما يتعلق بالحكم الصادر في هذه القضية فإنني أؤمن تماما بأن الحكم القضائي هو عنوان الحقيقة ولا يمكن المزايدة على نزاهة القضاء العماني الذي أرسى استقلاليته مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم.
وبهذه المناسبة أناشد وزارة الشؤون الرياضية والجمعية العمومية للاتحاد العماني لكرة القدم بأهمية المراجعة الدقيقة للنظام الأساسي للاتحاد العماني لكرة القدم لاسيما تلك المواد القانونية المتعلقة بالانتخابات حتى لا يثار عليها الجدل مستقبلا.

الفيفا لن تتدخل

وكان رشاد بن أحمد الهنائي وكيل وزارة الشؤون الرياضية  قد أكد وفق ما ذكرته صحيفة الزمن أن الوزارة تنتظر حيثيات الحكم الذي صدر من محكمة القضاء الإداري (الدائرة الاستئنافية) حتى تبحث في التفاصيل بتعمق كي تتخذ في الأخير القرار المناسب الذي يتناسب مع الأنظمة والقوانين العمانية، وبما يتوافق مع الأنظمة الدولية.  وأضاف الهنائي أن الفيفا لن يتدخل في القرار الذي اتخذ كون المحكمة هي من نطقت بالحكم والحكومة لم تتدخل في القرار لا من بعيد ولا من قريب، وأكد أن الوزارة لم تتحرك بعد فيما يتعلق بتعيين مجلس مؤقت مضيفاً أنها ستعين مجلسا جديدا في حالة ثبوت بطلان الانتخابات بأكملها مؤكداً أن من سيتم تعيينهم سيتم وفق القوانين المعمول بها في السلطنة، ولن يتم وفق أهواء البعض. وعن الانتخابات وموقف الوزارة قال وكيل وزارة الشؤون الرياضية: بأن الوزارة حذرت من قبل الاتحاد وطالبته بتأجيل الانتخابات حتى يسوي أوضاعه لكنه أصر بأن موقفه سليم.

مسقط – البلد