الحكم غيابيا ً بالسجن عشرين عاما لرئيس تونس السابق بتهمة “التحريض والقتل والنهب”

٢٠١٢٠٦١٣-١٤٥٠٢٨.jpg

أصدرت المحكمة العسكرية في العاصمة التونسية حكما ً غيابيا اليوم على الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي بالسجن عشرين عاما بتهمة “التحريض على الفوضى والقتل والنهب”، حسبما أفادت وكالة تونس افريقيا للانباء الرسمية، وأصدرت المحكمة حكمها فجرا في القضية المعروفة ب”قضية الوردانين” باسم المدينة الواقعة على الساحل التونسي والتي قتل فيها اربعة شبان بالرصاص خلال اعمال العنف في منتصف يناير 2011.
وكان الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي انتقد عبر محاميه الدعوة إلى تطبيق حكم الإعدام بحقه من قبل النيابة العامة العسكرية في تونس على خلفية قتل متظاهرين خلال الثورة التونسية، حيث طالبت النيابة العامة للقضاء العسكري بمدينة الكاف غرب العاصمة قبل يومين بإنزال عقوبة الاعدام بحق بن علي الذي فر مع زوجته ليلى الطرابلسي إلى السعودية في 14 يناير 2011، “للمشاركة في القتل العمد”. فقد ذكر تقرير للجنة الاستقصاء حول التجاوزات في تونس أحصى سقوط 338 قتيلا إلى جانب 2147 جريحا خلال أحداث الثورة التونسية.
وجاء في بيان صادر عن محامي بن علي المقيم في لبنان والذي نشر الجمعة وفقا لوكالة الانباء الالمانية “د ب ا”: “إن إدعاء النيابة العامة التونسية العسكرية التي طالبت بموجبه الحكم على الرئيس زين العابدين بن علي بالاعدام في قضية قتل المتظاهرين له طابع سياسي وليس قضائي”. وقال المحامي اكرم عازوزي “إن الحكم تمهيد لصدور احكام غير متوافقة مع المعايير الدولية كالاحكام السابقة التي استصدرت قبله وبنفس الطريقة”.

وكالات- البلد

1 تعليقك

Comments are closed.