“جمعية الكتَاب” تدعو السلطات إلى تسريع الإفراج عن معتقلين وتصف بيان الإدعام العام بــ”الاستفزازي”

طالبت  الجمعية العمانية للكتاب والأدباء في بيان لها – حصلت البلد على نسخة منه – السلطات بتسريع إجراءات الإفراج عن المواطنين الذين أعتقلتهم السلطات قبل أيام في سلسة اعتقالات طالت كتَاب ومدونين وشعراء.

وقالت الجمعية في البيان: “تلقينا بكل أسف خبر الاعتقالات الأخيرة التي طالت مجموعة من أعضائها ، مع مجموعة أخرى من المواطنين الذين اعتصموا سلميا متآزرين معهم، وعلى ضوء ما يمليه عليها واجبها، تابعت الجمعية ذلك باهتمام وقلق ، مؤكدة على حرية الأفراد، وحقهم بالتعبير السلمي، والتي كفلها القانون العماني والإنساني.

 

وأكدت الجمعية : “أنه رغم الجهود التي قامت بها وما تلاها من اجتماعات مكثفة مع الجهات إلا أنها تفاجأت ببيان استفزازي من قبل الادعاء العام، والذي صدر بعد أقل من ساعة من انتهاء الاجتماع المذكور، وتم نشره في وسائل الإعلام المختلفة”، ووأوضحت في البيان : “عليه لم يكن ذلك البيان موفقا في صيغته، ولا في توقيته، ولم يقدّر الاتفاق والمساعي الحثيثة لاحتواء الموقف، ولم يأخذ في الحسبان سياسة النفس الطويل الذي انتهجته الجمعية طيلة تلك الفترة، والتي كان مجلس إدارتها يأمل بأن ينتهي الأمر بشكل أكثر عقلانية وواقعية، دون تأزيم للموقف والدفعٍ به نحو الأسوأ، والذي تؤكد الجمعية على السير فيه ضمن ثوابتها”.

وشددت الجمعية في نهاية البيان على أهمية احترام الكاتب لمبادئ وقيم التعبير، وعدم تعسفه في استعمال هذه الحرية، وعدم المساس برمز الدولة، أو الانتقاص من هيبة الوطن، وفقا للقوانين المعمول بها في هذا الصدد، كما تدعو الجمعية إلى تعديل مواد بعض القوانين التي تتعارض وحقوق الإنسان في التظاهر والاعتصام والتعبير بكافة أشكال التعبير.

 

مسقط – البلد

1 تعليقك

  1. توصلت معكم ولم تنشروا والآن أقول أنتم تدعون الكتاب إلى الالتزام الكاتب بمبادئ وقيم التعبير. جيد فما عقاب من لا يلتزم بذلك لماذا هذا الضجيج. من أساء الأدب وأساء الاستفادة من أجواء الحرية بالإساءة لا بد أن ينال عقابه قفوا مع الحق لا مع الضغينة والحقدز
    محمود بن سليم

Comments are closed.