جلالة السلطان يدعو إلى المزيد من الجهد لتحفيز قدرات القوى العاملة الوطنية

٢٠١٢١٠٠٨-٠٣٠٣١٦.jpg

ترأس حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله – اجتماع مجلس الوزراء بحصن الشموخ العامر، حيث تفضل جلالته باستعراض الأوضاع المحلية والإقليمية والدولية، فعلى الصعيد المحلي أعرب جلالته عن ارتياحه لما يتم بذله من جهود على صعيد تعزيز التنمية المستدامة، التي تركز على تنويع مصادر الدخل الوطني وتوسيع مجالاته، والاستغلال الأمثل للموارد المتاحة وتعظيم القيمة المضافة منها، إضافة إلى توفير الخدمات للمواطنين في أماكن وجودهم واستكمال مشاريع البنية الأساسية، بالإضافة إلى جذب المزيد من الاستثمارات من خلال تنفيذ الخطط التنموية تحقيقا للأهداف المرسومة، ولقد أكد جلالته أهمية تنمية الموارد البشرية باعتبارها حجر الزاوية لتنمية أي مجتمع، داعيا جلالته إلى المزيد من الجهد لتحفيز قدرات القوى العاملة الوطنية واستثمار طاقاتها في مواصلة مسيرة البناء والتعمير، وكذلك تشجيع المبادرات الفردية والمؤسسية، وقد أولى جلالته اهتماما خاصا للارتقاء بقطاع التعليم بكافة أنواعه ومراحله وجوانبه التخصصية، كما أكد جلالته على أهمية التعليم المهني ووضع البرامج التي تسهم في التشجيع على تدريب المواطنين على رأس العمل كي تتمكن مخرجات التعليم من مواكبة متطلبات سوق العمل بكفاءة واقتدار. وأشار حضرة صاحب الجلالة إلى قطاع الشباب ودوره الحيوي في الحاضر والمستقبل مؤكدا ضرورة مواصلة تنمية وتطوير قدراتهم واستثمارها فيما يعود بالنفع على البلاد كما أكد جلالته أهمية التوعية ودورها في التعريف بالأمور التي تهدف إلى الصالح العام.
وعلى الصعيد الخارجي استعرض حضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم بشكل شامل الأوضاع والتطورات والمستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية وما يتم بذله من جهود من جانب السلطنة والعديد من الدول لإيجاد وسائل للتوازن الدولي وحل كافة المشكلات بالحوار والتفاهم بين جميع الأطراف من أجل إبعاد المنطقة والعالم عن التوترات حتى تنعم كافة الدول بالأمن والاستقرار وتتمكن من مواصلة جهود التنمية لما فيه الخير لشعوبها. وعلى الصعيد نفسه، أكد جلالته حتمية التواصل مع الحضارات الأخرى لبناء جسور من الثقة خدمة للمصالح المشتركة خصوصا وأن الحضارة عملية متطورة وكل حضارة تأتي لتضيف لما قبلها، وأن امتزاج الحضارات يثري التنوع الثقافي والفكري والإنساني، وفي ختام الاجتماع تفضل جلالة السلطان المعظم فأسدى توجيهاته الكريمة بمواصلة الجهود المبذولة في كافة القطاعات ، متمنيا جلالته للجميع التوفيق لما فيه المزيد من الخير لعمان وشعبها الأبي.

العمانية – البلد