تهديد إيراني بوقف تصدير النفط إذا تزايدت العقوبات الدولية

٢٠١٢١٠٢٤-٠١٢٤٣٩.jpg

قالت إيران إنها قد توقف تصدير النفط إلى العالم إذا تزايدت الضغوط من جراء العقوبات الغربية وإن لديها “خطة بديلة” للاستمرار بدون إيرادات النفط وفقا لرويترز، وأبلغ وزير النفط الإيراني رستم قاسمي الصحفيين في دبي “إذا تزايدت حدة العقوبات فسنوقف تصدير النفط”، وتعد تصريحات قاسمي هي أحدث تهديد من إيران بإجراءات انتقامية ردا على العقوبات التي أججت التوترات السياسية في الشرق الأوسط ويقول محللون إنها أدت لتقلص حاد في صادرات إيران.وقال قاسمي “أعددنا خطة لإدارة البلاد بدون أي إيرادات نفطية” مضيفا “حتى الآن لم نواجه أي مشاكل خطيرة لكن إذا تكررت العقوبات فسنلجأ إلى الخطة البديلة. وأضاف “إذا واصلتم زيادة العقوبات فسنقطع صادراتنا النفطية عن العالم… نأمل ألا يحدث ذلك لأن المواطنين سيعانون. لا نريد أن يعاني المواطن الأوروبي والأمريكي” .
وركزت الولايات المتحدة على وقف الصادرات لأنها تقدر أن مبيعات الخام تدر للحكومة الإيرانية نحو نصف إيراداتها وأن النفط ومنتجاته يشكلان نحو 80 بالمئة من إجمالي صادرات إيران، وتظهر أحدث تقديرات من مصادر ثانوية نشرتها أوبك أن إيران أنتجت 2.72 مليون برميل يوميا فقط في سبتمبر بينما تظهر بيانات قدمتها إيران لأوبك أنها أنتجت 3.75 مليون برميل يوميا في أغسطس، وقدرت وكالة الطاقة الدولية أن صادرات ايران هبطت لمستوى منخفض جديد عند 860 ألف برميل يوميا في سبتمبر بانخفاض حاد من 2.2 مليون برميل يوميا في نهاية 2011. وأفاد الوزير الإيراني أن بلاده تنتج حاليا بكامل طاقتها ورفعت طاقة التكرير لتفي باحتياجات الطلب المحلي، قائلا “إنه أربعة ملايين برميل يوميا حاليا” رافضا الافصاح عن حجم الصادرات. وقال إن طاقة التكرير في إيران تبلغ حاليا نحو مليوني برميل يوميا وإنه سيجري إضافة 200 ألف برميل يوميا قبل نهاية السنة الفارسية في مارس المقبل. وذكر أنه بفضل زيادة طاقة التكرير لم تعد طهران بحاجة لاستيراد وقود السيارات بل ربما ترفع صادراتها منه قريبا.

رويترز – البلد