تنمية نفط عٌمان تعلن توقف الإضراب في حقول النفط ووعود بتعديل الأوضاع

أعلنت شركة تنمية نفط عمان أمس إن الشركة وهي المنتج الرئيسي للنفط في السلطنة استأنفت نشاطها بشكل طبيعي بعد اضراب بعض العاملين الأسبوع الماضي في بعض الشركات التي تعمل لصالح حقول تابعة لـ ” تنمية نفط عمان “. ووافق مسؤولون حكوميون ومديرون من الشركة وممثلون نقابيون بضغط من مجلس الشورى  أمس الأول على عودة 400 من العمال المتعاقدين الذين فصلوا الأسبوع الماضي بعد قيامهم باضراب إلى العمل بأجر كامل وفق وكالة الأنباء العمانية. وقالت المتحدثة إنه تم إجراء اتصالات مكثفة مع العاملين المضربين على مدى الأيام القليلة الماضية مضيفة أنه لم يكن هناك تأثير على الإنتاج أثناء الاضراب الذي بدأ في 24 مايو.

وقد  أنتقد محامون ومواطنون عبر الإنترنت بطئ الإجراءات الحكومية، مع قيام عدد من الشركات بفصل الموظفين بشكل غير قانوني وفق ما قاله الخبير القانوني خليفة الهنائي لصحيفة البلد أمس. وقال خليفة الهنائي عن قانونية الطرد لبعض الموظفين حسب رأيي ليس غير قانوني فقط، بل إنه ضرب بالقانون عرض الحائط،

وكان مجلس الشورى قد أتحه  إلى فهود للنظر في مطالب المعتصمين بقطاع النفط، كشف ذلك سعادة طالب المعمري عضو بمجلس الشورى عن ولاية لوى. وقال: ”نرجو من الفريق أن يصل إلى حل لمساعدة إخواننا ووضع قانون يحفظ حقوقهم”. وقد تضامن مجموعة من المواطنين أمام وزارة الإسكان في وقت سابق في في وقفة تضامنية لمدة ساعة مع العمال المضربين في شركات النفط.

يذكر أن أكثر من أكثر من ٤٠٠٠ عامل يعملون في 20 شركة نفطية مناطق الإمتياز في السلطنة قد بدأوا السبت إضرابا عن العمل بسبب عدم تلبية الجهات المعنية لمطالبهم

1 تعليقك

Comments are closed.