بي بي سي : الإعلام الاجتماعي في عُمان يضع الحكومة أمام المساءلة

٢٠١٢١١١١-١٨٣١٢١.jpg

نشرت BBC مساء الجمعة تقريرا عن أثر الربيع العربي على سلطنة عمان معتبرة أنها الدولة التي تتمتع بمناخ سياسي هادئ في ظل التوجه الكبير من مواطنيها لاستخدام وسائل التواصل الاجتماعي كـ أدوات للتغيير والإصلاح على المستوى البعيد. قائلة إن الربيع العربي لم يترك أي أثر يذكر على السلطنة بسبب الجهود التي يبذلها السلطان قابوس الذي يتولى حكم البلاد منذ فترة طويلة في تهدئة مظاهر الاستياء وعدم الرضا بين أفراد الشعب عن طريق إجراء بعض الإصلاحات حسب التقرير.

وذكر التقرير بان السلطنة شهدت تظاهرات جابت شوارعها خلال العام الماضي وأوائل العام الحالي، إلا أن المتظاهرين كانوا يطالبون بشكل عام بزيادة الرواتب وخفض تكاليف المعيشية، . وان الدولة ظلت تبذل كل ما لديها من جهد لكي تحافظ على مظاهر الهدوء الذي كانت تتميز به.

.
وأشارت BBC إلى إن غموض وسائل الإعلام الاجتماعي وعدم إمكانية السيطرة عليها أحدثا قلقا في عمان. وكانت الحكومة العمانية مشغولة طيلة الصيف الماضي في التحقيق مع عشرات الناشطين في الإنترنت والزج بهم في المعتقلات. مضيفة أن القضية لا تعدو كونها “مسألة وقت” قبل أن يبدأ العمانيون في اللجوء إلى الإعلام الاجتماعي ليضعوا الحكومة أمام المساءلة. متسائلين “إلى أي مدى من الزمن يمكن للحكم التقليدي أن يصمد أمام دعوات التغيير؟”.

واعتبرت منتدى سبلة عمان أكثر المنتديات المعروفة في السلطنة يتبادل العمانيون النكات حوله بأنه الموقع الذي يتصفحه الوزراء الجدد في بداية يوم عملهم لمعرفة ما يقوله الناس عنهم. وأن الحكومة تراقب ما يكتبه ويتداوله المدونون عبر مواقع التواصل الاجتماعي “الفيسبوك” و “تويتر” حيث تبلغ درجة الاهتمام والرقابة إلى “حبس المعارضين”.
وجاءت نهاية التقرير للحديث عن محبة الشعب العماني للسلطان قابوس قائلا إن المواطنين الأكبر سنا هم الأكثر محبة للسلطان وأن “لعبة الأجيال العمانية في طريقها نحو المواجهة”.