بريطانيا تفصل موظفا لتصفحه موقع الجزيرة

أوقفت دائرة الهجرة البريطانية موظفا من أصل يمني في الرابعة والأربعين عن العمل بأجر كامل لمدة خمس سنوات، قبل أن تفصله لاحقا لأنه تصفح موقع قناة الجزيرة العربية على الإنترنت (الجزيرة نت) حسب ما نشرته الجزيرة.

وأوردت صحيفة ديلي إكسبريس أن وزارة الداخلية البريطانية وظفت الرجل اليمني ثم صنفته خطرا أمنيا لأنه يقضي الساعات الطوال في تصفح موقع الجزيرة نت.

وأضافت أن اليمني البالغ من العمر 44 عاما يقاضي الآن الوزارة رغم تلقيه أكثر من 100 ألف جنيه إسترليني منها أثناء إيقافه عن العمل، إلى جانب رواتب ستة أشهر بعد فصله من وظيفته.

وذكرت الصحيفة البريطانية أن الرجل اليمني، الذي اكتفت بالإشارة إليه بحرف (و)، حرّك دعوى قضائية أمام محكمة العمل على أساس التمييز العنصري والديني والفصل التعسفي من وظيفته.

وكان الرجل قد انضم إلى وزارة الداخلية عام 1999 بعد حصوله على الجنسية البريطانية. وعمل ضابط هجرة مساعدا بمطار غاتويك ومترجما بالفرع الخاص، وهي وحدة تعنى بشؤون الأمن القومي في قوات الشرطة البريطانية وشرطة دول الكومنولث، الأمر الذي أتاح له الوصول إلى معلومات حساسة، قبل أن يخفض تصنيف تصريحه الأمني بسبب إساءة استخدامه، وسحبه منه لاحقا، طبقا لصحيفة ديلي إكسبرس.

وقيل للرجل إنه “اعتبر مرتبطا بشبكة تضم متطرفين إسلاميين مشبوهين يعتقد أنهم يدعمون التمرد في العراق”.

وأضافت الصحيفة أن محكمة لندن استمعت إلى كثير من “البيانات” بصورة سرية بموجب قانون للأمن القومي يستخدم لأول مرة في محكمة مختصة بقضايا العمل.

٢٠١٢٠٨٢٩-١٧٥٣١١.jpg