بارزاني يصف حكومة بغداد بالفاشلة والمالكي بـ “الدكتاتور”

هدد رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني بالانفصال واتهم رئيس الوزراء نوري المالكي بالدكتاتورية وحكومته بالفشل، وقال إنه كان في يديها أكثر من نصف ترليون دولار لكنها لم تحقق الاعمار ولم توفر الخدمات، وأشار إلى أنّها بدلًا من ذلك تقوم بعمليات تسليح وتوجيه قواتها ضد كردستان وفق ما ذكرته صحيفة ايلاف.

في كلمة له إلى العراقيين حول منع قوات البيشمركة الكردية قوة عسكرية عراقية من بلوغ المنطقة الحدودية بين إقليم كردستان العراق وسوريا، واعتبار المالكي ذلك خطوة خطيرة مخالفة للدستور، أوضح رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني موقفه من المشاكل بين بغداد وأربيل وتصاعد التوتر بين قواتهما، مؤكدًا أن الدستورالجديد للعراق والعمل به هو الضامن الوحيد لتعايش مكونات البلاد.

وقال: “لقد حاولنا وفي اطار هذا الدستور أن نمارس حقوقنا وواجباتنا، ولكن البعض، وبعد أن تمكنوا من تعزيز مواقعهم، تملصوا من الالتزام بهذا الدستور لا بل عملوا على إحتكار السلطة في أيديهم”.

وعن الخلاف بين حكومة كردستان ورئيس الوزراء نوري المالكي، قال بارزاني في كلمته التي وزعتها رئاسة كردستان مساء السبت: “أحيانا يتم تداول هذه الأزمة في الإقليم وكأن السبب وراءها وجود اٍشكال من نوع شخصي بيني و بين المالكي لكن في الحقيقة ليس هنالك أي اشكال شخصي مع السيد المالكي ولا مع أي آخر من أي جهة أخرى.. لقد كان المالكي و لسنوات عدة يقيم في كردستان كصديق وكان صديقاً مقرباً لي و كنا على تواصل دائم و قد كنت دائمًا أحاول أن أعالج أي اشكالات تواجهنا عبر الحوار لكن لم يلتزم بأي عهد وقد تعامل بتفرد مع القضايا و لم يزل كذلك”.

وأضاف بارزاني: “لقد فقدت الامل بالمالكي في عام 2008 عندما حرك دبابات ومصفحات الجيش العراقي لمواجهة البيشمركة في أطراف خانقين.. إن أشكاليتنا الحقيقية هي في تلك العقلية التي وبدلاً من أن تستخدم لغة الحوار نجدها تؤمن باستخدام قوة السلاح.. إن تخوفي ليس على الوقت الحاضر بل على السنوات القادمة وذلك اذا ما استمرت هذه العقلية بهذا المنهج وسنحت لها الفرصة والقوة فإنها ستحدث مشاكل كبيرة لإقليم كردستان”.

 

المصدر: وكالات – البلد