انتقادات موسعة لجامعة السلطان قابوس من الجماعات الطلابية

لم تعد الإشكاليات التي تمر بها الجماعات الطلابية بجامعة السلطان قابوس مما يمكن أن تنعت بـ “الإشكاليات الداخلية” لتختبئ تفاصيلها في أدراج المسؤولين بالجامعة دون تجاوب أو حراك، فقد تضمنت أوراق هذه الإشكاليات طلبات استقالة إدارة عدد من الجماعات الفاعلة بالإضافة إلى تعليق وإيقاف عدد من فعالياتها السنوية والانشطة المرتبطة بها، وتسجيل انزعاج ملحوظ ترجمته عدد من الوسوم على موقع التواصل الاجتماعي تويتر من بينها “#أنشطة_الجامعة” تضمن انتقادات موسعة لبطء تجاوب الجامعة مع مطالب الجماعات الطلابية.
وتابعت “البلد” مطالب الجماعات وتداعيات تعليق أنشطتها المتمثلة في تعليق المهرجانات والمعارض السنوية والمحاضرات والأمسيات والورش التدريبية والعروض المسرحية وغيرها من الفعاليات. وتجمل المطالب في تسهيل الإجراءات المتعلقة بتنظيم فعالياتها كالحصول على الدعم المتوافق مع حجم الفعاليات وتسهيل الأمور المرتبطة بالموافقة على الضيوف والشركات أو المؤسسات المستضافة سواء في تقديم المحتوى للفعالية أو الدعم المالي.وحيث ألغت كل من جماعتي المسرح والعلوم مهرجاناتها المسرحية والعلمية للعام فقد تداعى الوضع بالنسبة لجماعة الخليل للأدب متمثلا في إدارة الجماعة للاستقالة منذ الفصل الدراسي الماضي، يقول الطالب فهد الأغبري رئيس بأن القضية بالنسبة للـ “الخليل” بدأت منذ نوفمبر الماضي على خلفية مهرجان الخليل الذي تنظمه الجماعة سنويا؛ حيث ظهرت من خلاله عدد من النتائج التي كانت تستدعي مراجعتها وبحثها حسب الأغبري مع رئيس الجامعة.
ويضيف بأنه كان من ضمن تلك النتائج “التأخر في استخراج تأشيرة السفر لبعض ضيوف مهرجان الخليل للأدب من الشعراء العرب” و “وسوء إدارة وتنظيم الفعاليات؛ وبحث تقصير مشرف الجماعة مع المسؤولين في الجماعة في حل الإشكاليات الداخلية للجماعة مع العمادة والجامعة”. يضيف “لوحنا بالاستقالة أكثر من مرة لنكشف للعمادة عن الوضع السيء الذي تمر به جماعة الخليل مع عمادة شؤون الطلاب”.ويشير الأغبري إلى تراجع جماعة الخليل عن الاستقالة وتعليق فعالياتها كغيرها من الجماعات الطلابية التي علقت فعالياتها لحين تجاوب الجهات المختصة بالجامعة لعدم تجاوب المسؤولين مع مطالب الجماعات وتسهيل إدارتها لتنظيم فعالياتها؛ حيث ألغت جماعة العلوم فعالية المهرجان العلمي وجميع الأنشطة المتعلقة بها تلك التي تعد أحد أكبر فعاليات الأنشطة الطلابية على مستوى الجامعة، وكذا الحال بالنسبة لعدد من الجماعات الطلابية من بينها وجماعة المسرح والجوالة وجماعة الثقافة الإسلامية، وجماعة أصدقاء المجتمع.

وعلى ضوء ذلك التقى عدد من طلاب الجامعة من رؤساء الجماعات الطلابية بالدكتور علي البيماني رئيس الجامعة يوم الأربعاء الماضي تقرر خلاله عقد اجتماع آخر للتوسع أكثر في القضية بحضور الدكتور بدر العلوي عميد شؤون الطلاب.

وكان من المقرر أن يلتقي رؤساء المجموعات الطلابية برئيس الجامعة في الاجتماع الثاني صباح السبت المنصرم وتم تأجيله ليوم أمس الأحد ومن ثم تم تأجيله لانشغال الرئيس ليوم الأربعاء القادم .

 

رحمة الجديلية – البلد