انتحاري يفجر نفسه في جنازة ويقتل 15 من المشيعين في العراق

قام  انتحاري بتفجير  نفسه بين مشيعين في جنازة أحد الشيعة بمدينة بعقوبة بالعراق أمس مما أدى إلى مقتل 15 شخصا على الأقل في أحدث هجوم طائفي الشهر الجاري، وقالت مصادر بمستشفيات وشهود عيان إن المهاجم الانتحاري فجر نفسه وسط سرادق عزاء ضم مشيعين كانوا يؤدون واجب العزاء لأسرة أحد زعماء العشائر الشيعية في بعقوبة، وقال شرطي يدعى عباس علي وكان بين المعزين أن المفجر ولج من مدخل جانبي في السرادق وحين فجر نفسه لم ير شيئا غير التراب وأناسا يتطايرون من هول الانفجار. وأضاف عبر الهاتف من مكان الانفجار أن السرادق عمته الفوضى وأنهم مازالوا يساعدون في إخراج المعزين.

مقتل 15 من المشيعين في العراق
مقتل 15 من المشيعين في العراق

يذكر أن موجة من التفجيرات استهدفت زوارا شيعة وأماكن شيعية في يونيو أدت إلى مقتل أكثر من 130 شخصا مما جدد المخاوف من عودة للعنف الطائفي واسع النطاق في بعض من أكثر الهجمات دموية منذ انسحاب القوات الأمريكية من العراق في ديسمبر من العام الماضي. وعلى الرغم من إضعافه بعد حرب استمرت سنوات مع القوات العراقية والأمريكية لا يزال تنظيم دولة العراق الإسلامية التابع للقاعدة وحلفاؤه من الإسلاميين السنة أقوياء، فقد وقع هجوم كبير واحد على الأقل كل شهر على مدى الشهور الست الماضية منذ انسحاب القوات الأمريكية من البلاد.

وكالات – البلد