انتحاري من طالبان يقتل (4) جنود فرنسيين في أفغانستان

الرئيس الفرنسي أولوند يكرر خطته لسحب قواته من أفغانستان

قتل (4) جنود فرنسيين وأصيب خمسة آخرون بجراح في واحدة من أدمى الهجمات على القوات الفرنسية خلال شهور بعد أن فجر مهاجم انتحاري يرتدي البرقع نفسه بالقرب من دورية فرنسية في أفغانستان وذلك في الوقت الذي تستعد فيه حركة طالبان لتصعيد هجومها في الربيع حيث وقع الهجوم في إقليم كابيسا الجبلي بشرق البلاد الذي تجوبه عادة دوريات لقوات فرنسية تعمل تحت قيادة قوات حلف شمال الأطلسي.

وكرر الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند خطته لسحب كل قواته المقاتلة من أفغانستان بنهاية عام 2012 قبل أن يسحب حلفاء حلف الأطلسي قواتهم بفترة طويلة.وقال أولوند الذي تولى مهامه كرئيس لفرنسا في منتصف مايو أيار أثناء زيارة لدائرته السياسية التي تبعد 500 كيلومتر جنوبي باريس عشية الانتخابات البرلمانية “هذه العملية ستبدأ في يوليو وستكتمل بنهاية عام 2012.”وقال أولوند إن وزير دفاعه جان ايف لودريان وقائد الجيش إدوار جيو سيتوجهان إلى أفغانستان غداً.

وقد عدد الجنود الفرنسيين الذين قتلوا في أفغانستان منذ التدخل العسكري بقيادة الولايات المتحدة الذي بدأ في عام 2001 وحتى هذا الحادث بلغ 83 جنديا لتأتي بذلك فرنسا في المركز الرابع بين الدول التي فقدت أكبر عدد من قواتها بالبلاد بعد الولايات المتحدة وبريطانيا وكندا.

يذكر أن حركة طالبان أعلنت مسؤوليتها عن الحادث الذي وقع في منطقة نجراب بإقليم كابيسا قائلة في رسالة عبر البريد الالكتروني أن مهاجما انتحاريا استهدف الجنود الأجانب.

 

وكالات – البلد