اليونسكو: إجمالي الموارد المتجددة في السلطنة والخليج لا تتجاوز ٣٪ من المياه العربية

٢٠١٢٠٥٢٢-٠١٤٣٥٢.jpg

أكد المستشار الإقليمي لليونسكو لشؤون المياه الدكتور رضوان الوشاحي أنه على الرغم من أن إجمالي الموارد المائية المتجددة في بعض مناطق سلطنة عمان والمناطق الجنوبية من شبه الجزيرة العربية ودول المجلس بصفة عامة تصل إلى 10 مليارات م3 سنويًا -حسب بعض التقديرات الرسمية وهي موارد على هيئة أمطار وسيول ومياه جوفية ومياه مختزنة خلف السدود – إلا أنها لا تمثل نسبة أكثر من 3% من مجموع الموارد المائية العربية المتجددة، حيث تعتمد دول المجلس بصورة شبه كاملة على المياه الجوفية في ظل امتلاكها لمخزون استراتيجي من الموارد المائية الجوفية قدر بنحو 361.5 مليار م3 سنويًا حسب الإحصاءات الصادرة عن المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة، وتمثل هذه الكمية نحو 6.4% من إجمالي مخزون المياه الجوفية في البلدان العربية.
وأشار الوشاحي في حديث لصحيفة “اليوم” السعودية إلى أن منطقة الخليج العربي تعاني من اأمة مياة هي الأكثر تعقيدا في العالم، وبالذات بعد أن وصل نصيب الفرد الخليجي الى 1035 مترا مكعبا سنويا، موضحاً أن هناك أكثر من 50 مليون عربي محرومون من شربة ماء نظيفة وإن 80 مليون عربي يشربون مياه الصرف الصحي، حيث أن دول الشرق الاوسط بحاجة إلى 400 مليون دولار لإنقاذ الموقف، مبينا أن الكيان الإسرائيلي في الوقت نفسه عمل على تأجيج مفهوم حرب المياه عندما ضرب الشركة المصرية المقاولين العرب عام 1967، وأن اجتياحها لجنوب لبنان والجولان يؤكد على أنها اتخذت من المياه استراتيجيات للحرب.
وأوضح المستشار الإقليمي لليونسكو لشؤون المياه أن جميع المؤشرات تؤكد على أن العالم بصفة عامة والشرق الأوسط بصفة خاصة يعاني من أزمة مياه، والجميع أصبح يعلم أن امدادات المياه العذبة لن تواكب الطلب العالمي بحلول عام 2040 الأمر الذي ينذر بالمزيد من عدم الاستقرار السياسي ويعوق النمو الاقتصادي ويعرض أسواق الغذاء العالمية للخطر، مشيراً إلى أن جميع التقارير الدولية تؤكد أن الوطن العربي سيواجه أزمة مياه حقيقية تعوق القدرة على اإتاج الغذاء وتوليد الطاقة، واإى الدرجة التي قد تؤدي إلى نشوب «حرب مياه» خلال السنوات العشر المقبلة.

صحف – البلد
مصدر الصورة