النظام السوداني ينفي تعرضه ” لمحاولة انقلاب “

٢٠١٢١١٢٣-١٣٣١٢٩.jpg

قال وزير الإعلام السوداني أحمد بلال عثمان إن السلطات وجهت للرئيس السابق لجهاز الأمن والمخابرات صلاح قوش و12 آخرين -بينهم مسؤولون بالجيش والأمن- تهمة التحريض على الفوضى، نافيا تعرض النظام في الخرطوم لمحاولة انقلابية، وذلك بعد ساعات من الإعلان عن “إحباط مخطط تخريبي” فجر اليوم الخميس.

وقال الوزير في مؤتمر صحفي إن السلطات وجهت للمتهمين تهم التحريض على الفوضى واستهداف بعض القادة ونشر الشائعات عن صحة الرئيس عمر البشير، مضيفا أن الكثير من الحيثيات تجمعت حول “العمل التخريبي” الذي كان يهدف إلى إحداث فوضى وينال من بعض القيادات ويضرب استقرار البلاد، وأن الأدلة كانت كافية لاتخاذ القرار.

وأشار عثمان إلى أن قرار القبض على المتهمين جاء بهذه السرعة كي لا تحين “ساعة الصفر”، واصفا إياه بالعمل الاحترازي. كما لفت إلى ربط هذه الأحداث بصدور شائعات تنتهز مرض الرئيس البشير بهدف “إثارة البلبلة وتجهيز المسرح للعمل التخريبي”.

وقد أكد الوزير في مؤتمره الصحفي على استقرار الوضع الأمني، وأنه لا يوجد أي امتداد لهذه الأحداث بين القوات المسلحة والأمن والدفاع الشعبي، لافتا إلى أن الأجهزة الأمنية كانت تتابع الوضع منذ البداية، وأن ما جرى اليوم خطط لتنفيذه الخميس الماضي ثم أجّل إلى اليوم.

الجزيرة – البلد