المجرم المعلوماتي

مع التطور الهائل في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ظهرت سلبيات خطيرة تهدد اقتصاد البلاد وأمنها, فيما يسمى بالجرائم الالكترونية, سواء أكانت الجرائم التي ترتبط بالحاسب الآلي، أو من خلال استخدام الإمكانيات التي تقدمها شبكة الانترنت.وظهر نوع من المجرمين يطلق عليه (المجرم المعلوماتي) وقد أطلق عليه فقهاء القانون الجنائي هذا المصطلح تمييزا له عن المجرم التقليدي وهو الشخص الذي لدية مهارات تقنية في نظام الحاسب الآلي والقادر على استخدام هذه المهارة لاختراق الكود السرى لتغيير المعلومات أو لتقليد البرامج أو التحويل من الحسابات عن طريق استخدام الحاسوب نفسه.

فالمجرم المعلوماتى ليس بالشخص العادي وإنما هو شخص له أوصافة وسماته الخاصة التي تميزه عن المجرم التقليدي ,فهو شخص يتميز بالذكاء الشديد والخبرة الفائقة في مجال الحاسب الآلي والانترنت, يستغل مداركه ومهاراته في اختراق الشبكات وكسر كلمة المرور أو الشفرات, وهو مجرم عائد للجريمة يوظف مهاراته في كيفية عمل الحواسيب وكيفية تخزين البيانات والمعلومات والتحكم في أنظمة الشبكات في الدخول غير المصرح به مرات ومرات, وهو مجرم محترف يوظف مهاراته في الاختراق والسرقة والنصب والاعتداء علي حقوق الملكية الفكرية وغيرها من الجرائم مقابل المال, وهو مجرم ذكي يمتلك مهارات تؤهله بتعديل وتطوير الأنظمة الأمنية حتي لا تستطيع السلطات أن تلاحقه وتتبع أعماله الإجرامية.

قيس بن علي القاسمي محامي وقاضي السابق
قيس بن علي القاسمي
محامي وقاضي السابق

ومما يزيد من صعوبة هذة الملاحقة هو ان هذا المجرم لا يلج النظام المعلوماتى باسمة الحقيقى او بمعلومات صحيحة بل يدخل باسم مستعار ومعلومات غير صحيحة , كما انه يرتكب الجريمة عن بعد مما يصعب أكثر من ملاحقته بل إنه يمكن أن يرتكب الجريمة من دولة على نظام معلوماتى موجود فى دولة أخرى, كما إننا نجد ان المجرم المعلوماتى ليس نوع واحد وأهدافهم ليست واحدة منهم صغار السن الذين لا يقدّرون خطورة ما يقومون به, وهناك المجرم المعلوماتى الذى يتعمد اختراق الأنظمة المختلفة لتحقيق أهداف خاصة .

من هذا يتراءى لنا أن الفاعل في جرائم المعلوماتية ليس شخصاً عادياً إنما شخصاً ذو مهارات تقنية عالية، قادراً على استخدام خبراته في اختراق الكود السري لتغيير المعلومات، أو لتقليد البرامج أو التحويل من الحسابات عن طريق استخدام الحاسب بشكل غير مشروع.
وهذا يعني تطور أعمال الإجرام، وانتقالها من عالم المجرمين التقليديين إلى عالم مجرمي المهارات المعلوماتية من ذوي الياقات البيضاء والسمات الخاصة.

ويبين لنا أيضاً أن جهاز الحاسوب على الرغم من قدرته العالية، بالإمكان التأثير عليه والتلاعب فيه من خلال نسخ برامجه أو إدخال معلومات غير حقيقة أو تعديل أو حذف المعلومات والبرامج بأشكال غير مشروعة.

لذا فانه لا بد من تضافر الجهود لمواجهة هذا الطوفان الإجرامي وإشراك جميع فئات المجتمع وشرائحه ومؤسساته للحد من انتشار هذه الظاهرة الإجرامية, فلابد من التوعية بدأ من المنزل والمدرسة وحتى دور الثقافة.