الفيفا يهدد بإبعاد السلطنة عن تصفيات المونديال عقب حكم ” عدم الشرعية “

صدر الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا» بيانا أمس الأول على موقعه الرسمي هدد فيه اتحاد الكرة العماني بالتجميد والمنع من المشاركة في التصفيات النهائية للتأهل لنهائيات كأس العالم في البرازيل 2014 بعد أن صعد المنتخب الوطني العماني برفقة نظيره الاسترالي عن المجموعة التي ضمت إلى جانبيهما الأخضر السعودي وتايلند وذلك على خلفية قرار قضائي في السلطنة وفق ما قالته صحف من بينها صحيفة المدينة السعودية، ليبطل انتخابات اتحاد الكرة التي تمت تحت مراقبة الفيفا .

وجاء في البيان على موقع الاتحاد الدولي:»ذكَّر الفيفا نظيره الاتحاد العماني لكرة القدم بأن جميع الاتحادات المنضوية تحت لواء الفيفا يجب أن تدير شؤونها الداخلية بصفة مستقلة وبمعزل عن تأثير أي طرف ثالث، طبقا لمقتضيات المادتين 13 و17 من نظام الفيفا الأساسي..ويأتي هذا التذكير على خلفية قرار صادر يوم 25 يونيو 2012 عن المحكمة الإدارية في سلطنة عمان، وذلك عقب الطعن الذي تقدمت به ثلاثة أندية منضوية تحت لواء الاتحاد العماني لكرة القدم، في علاقة بانتخابات الاتحاد العماني لكرة القدم شهر أغسطس 2011، والذي قد يترتب عن تنفيذه إلغاء نتائج تلك الانتخابات وإعادة تنظيم عملية الاقتراع من جديد.
ويؤكد الفيفا أن انتخابات الاتحاد العماني لكرة القدم قد جرت تحت مراقبة صارمة من طرف ممثلي الفيفا والاتحاد الآسيوي للعبة، علماً أن أولئك الممثلين أكدوا أن عملية انتخاب أعضاء مجلس الإدارة قد تمت طبقا لما تنص عليه مقتضيات النظام الأساسي للاتحاد العماني لكرة القدم.
كما ذكِّر الفيفا أن المادة 64 من نظامه الأساسي تنص على أن اللجوء للمحاكم العادية يُعد، بشكل عام، أمرا محظورا، مؤكدا أن جميع الاتحادات المنضوية تحت لوائه يتعين عليها ضمان التزام أعضائها بهذا الشرط.
وفي حال تنفيذ ذلك القرار الصادر عن المحكمة الإدارية في سلطنة عمان، فإن القصية ستحال على هيئات الفيفا المعنية لاتخاذ التدابير المناسبة، والتي قد تشمل قرار إيقاف فوري وغير محدود المدة في حق الاتحاد العماني. وفي حال اتخاذ قرار من هذا القبيل، قد يُمنع المنتخب العماني من المشاركة في تصفيات كأس العالم البرازيل 2014 وبقية المسابقات الدولية، كما سيعني ذلك عدم استفادة الاتحاد العماني وأعضائه من أي برنامج تطوير أو ندوة أو دورة تدريبية يرعاها الفيفا أو الاتحاد الآسيوي خلال مدة توقيف.

صحف – البلد