العاهل السعودي يعين سلمان وليا للعهد وأحمد وزيراً للداخلية

أصدر الديوان الملكي السعودي بياناً أمس قضى بتعيين الأمير سلمان بن عبد العزيز ولياً للعهد خلفاً لشقيقه الراحل الأمير نايف بن عبد العزيز الذي توفي في جنيف يوم السبت الماضي، وأوضح البيان الذي وقع عليه خادم الحرمين الشريفين العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز أن : “بناء على ما تقتضيه المصلحة العامة، فقد اخترنا صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز ولياً للعهد، وأمرنا بتعيينه نائباً لرئيس مجلس الوزراء وزيراً للدفاع”. كما أصدر خادم الحرمين الشريفين قراراً بتعيين الأمير أحمد بن عبد العزيز وزيراً للداخلية، بعد أن شغل منصب نائب وزير الداخلية لسنوات طوال.

العاهل السعودي يعين سلمان وليا للعهد
سلمان بن عبدالعزيز 

ولا يشكل اختيار الأمير سلمان(76 عاماً)  الذي كان قبل تعيينه ولياً للعهد في منصب وزير الدفاع لولاية العهد مفاجأة، فتعيينه كان متوقعاً على نطاق واسع. وكان الأمير نايف من أبرز أركان الحكم في السعودية، خلف شقيقه ولي العهد السابق الأمير سلطان بن عبدالعزيز الذي توفي أواخر أكتوبر 2011 في أحد مستشفيات نيويورك عن 86 عاماً. يذكر أن الملك كان عين سلمان وزيراً للدفاع مطلع نوفمبر الماضي خلفاً للأمير سلطان، لكنه أعاد تنظيم هذه الوزارة منتزعاً منها المفتشية العامة والطيران المدني خصوصاً. وكان سلمان أميراً للرياض منذ عام 1955 لكنه استقال عام 1960 قبل إعادة تعيينه مجدداً عام 1963، حيث بقي في منصبه إلى حين تعيينه وزيراً للدفاع. ويؤكد الخبراء أن الأمير سلمان يحظى بشعبية في أوساط الشباب من الأسرة المالكة، مشيرين إلى خبرته المديدة في الأعمال الحكومية. والأمير سلمان هو الابن الخامس والعشرون للملك عبد العزيز، وقد تزوج ثلاث مرات ولديه 12 ابناً، بينهم اثنان توفيا خلال العقد الماضي.

وأشار الأمر الملكي إلى “الاطلاع على نظام هيئة البيعة” دون أن يذكر ما إذا كان العاهل السعودي أبلغها بقراره، لا سيما أن نظامها ينص على تفعيل عملها بعد وفاة الملك الحالي وليس قبل ذلك. وضمن آليات الخلافة التي أقرت، أنشئت هيئة البيعة عام 2006 لتأمين انتقال سلمي للسلطة في السعودية. وقد عين الملك عبد الله أعضاءها واضعاً على رأسها أخيه غير الشقيق الأمير مشعل بن عبد العزيز. وتضم الهيئة 35 أميراً، هم 18 من الجيل الأول والأحفاد الذين توفي آباؤهم من أبناء الملك عبد العزيز، مهمتهم تامين انتقال الحكم ضمن آل سعود. وكان الملك عبد الله أعلن في أكتوبر 2007 اللائحة التنفيذية التي تحدد آليات تطبيق نظام هيئة البيعة بعد عام من إصداره، وتنص على تفعيل عمل الهيئة بعد وفاة الملك الحالي.

وينظر إلى ولي العهد الجديد الأمير سلمان بن عبدالعزيز على أنه أكثر اعتدالا من أخيه الأمير نايف، حيث شغل منصب امير الرياض لما يقرب من 50 عاما وهو أحد أفراد الحلقة الضيقة التي تتمتع بنفوذ قوي في الأسرة الحاكمة، ويعرف عنه بأنه ورع ولكنه منفتح على الخارج نسبيا، وهو على دراية كبيرة بالقبائل وضليع في التعامل معها، كما أن الأمير سلمان واحد من «السديريين السبعة» وهو اسم يطلق على سبعة من أبناء الملك عبدالعزيز بن سعود من زوجته حصة بنت أحمد السديري، ومن بين أشقائه في عائلة تضم ما يزيد على 30 من الإخوة غير الأشقاء الملك فهد والأمير سلطان والأمير نايف اللذين تعاقبا على ولاية العهد والأمير أحمد نائب وزير الداخلية.

وولد سلمان في عام 1935 في الرياض التي كانت آنذاك واحة من البيوت المبنية بالطوب اللبن في عمق المملكة الجديدة التي لم يكن النفط اكتشف فيها بعد والتي كانت تعتمد في دخلها على الحج وزراعة التمور وتربية الإبل، وأصبح ابنه الأمير سلطان بن سلمان أول رائد فضاء عربي، حيث سافر إلى الفضاء على متن مكوك الفضاء الأميركي ديسكفري في عام 1985. والأمير سلطان الآن هو وزير السياحة في المملكة، بينما يشغل ابنه الآخر الأمير عبد العزيز منصب نائب وزير النفط.وأشرف الأمير سلمان أثناء إمارته على الرياض والمناطق المحيطة على تطوير العاصمة من بلدة صحراوية كبيرة إلى عاصمة يقطنها 4.6 ملايين نسمة، وتعلم الأمير سلمان في «مدرسة الأمراء» التي أنشأها إمام المسجد الحرام في مكة في قصر ابن سعود مما يشير إلى الأهمية التي وضعها ابن سعود على الدور المحوري للعقيدة الإسلامية في المملكة التي أسسها.

يذكر أن هذه التعيينات ترسخ رغبة العائلة المالكة في تولي الجيل الأول من أبناء العاهل الراحل عبد العزيز المناصب المهمة في المملكة التي تأسست العام 1932. والأمير سلمان هو الابن الخامس والعشرين للملك عبد العزيز، وقد تزوج ثلاث مرات ولديه 12 ابنا بينهم اثنان توفيا خلال العقد الماضي.

وكالات – البلد