العاصفة «ساندي» تهدد الانتخابات الرئاسية في أمريكا

 

 

 

تهدد العاصفة الاستوائية «ساندي» الولايات المتحدة الأمريكية  بالتحول إلى إعصار، مما دفع ولاية «نيويورك» لإعلان حالة الطوارئ كمثيلتها ولاية «فرجينيا» تحسبا لتهديد الإعصار في الساحل الشمالي الشرقي للولايات المتحدة خلال اليومين القادمين، حيث  أعلنت هيئة الأرصاد الجوية الأمريكية أن الإعصار ساندي جدد قوته للدرجة الأولى مصحوبا برياح تتجاوز سرعتها 160 كيلومترا في الساعة بعيدا عن مركزه، مما يهدد بأضرار كبيرة في المناطق التي سيضربها بين فرجينيا ونيويورك، وهو ما قد يؤثر على حملة المرشحين للرئاسة الأمريكية الديمقراطي باراك أوباما والجمهوري ميت رومني قبل يوم الانتخابات في السادس من نوفمبر القادم.

 

 وألغى نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن لقاء أمس السبت في «فيرجينيا بيتش» في جنوب شرق ولاية فرجينيا مع اقتراب العاصفة، وأشارت حملة أوباما إلى أنها تتابع مسار الإعصار وتضع على أساسه خططا يوم الاثنين المقبل، ومن جانبه ألغى رومني لقاء مقررا غدا الأحد في نفس المدينة، ويتابع مسئولو الحملة الانتخابية الأمريكية عن كثب رصد العاصفة التي يمكن أن تعطل التصويت المبكر الذي يجري في العديد من الولايات، خاصة وأن 30% من الناخبين الأمريكيين سيصوتون قبل يوم الانتخابات فيما يعرف بعمليات التصويت المبكر، وربما يحجم مواطنون عن التصويت وربما لا يتمكن آخرون من ذلك حتى يوم الاقتراع خاصة مع انقطاع التيار الكهربائي الذي سيزيد الأمور تعقيدا حيث ستتوقف جميع الأجهزة داخل المقار الانتخابية.

 

 

 

وكالات – البلد