العائلة الملكية البريطانية تقاضي مجلة فرنسية نشرت صور كيت ميدلتون في وضع “خاص”

٢٠١٢٠٩١٥-٠٠١٦١١.jpg

أثار نشر صور في فرنسا لدوقة كامبريدج كايت ميدلتون زوجة الأمير وليام وهي في وضع عائلي “خاص” غضبا عارما في أوساط العائلة الملكية في بريطانيا، حيث نشرت مجلة “كلوزر” المتخصصة في أخبار المشاهير قرابة 15 صورة لكايت ووليام في إطار خاص، وقد التقطت هذه الصور وهما يعرضان أنفسهما لأشعة الشمس لكسب لونا برونزيا في شرفة فيلا ابن شقيق الملكة في جنوب فرنسا خلال عطلة قصيرة قبيل بدء جولتهما الآسيوية. وتم التأكد من صحة هذه الصور التي “لا تثير الصدمة” في نظر إدارة المجلة، التي قالت أنها “امرأة شابةتعرض جسمها للشمس كما نرى ملايين النساء يفعلن على الشواطئ”، لكن هذه الصور أثارت سخط القصر الملكي الذي أصدر في الصباح بياناً شديد اللهجة ندد فيه بانتهاك الحياة الخاصة “بطريقة فظة وغير مبررة بتاتا”، واعتبرت أجهزة الأمير انه “تم تخطي الحدود، وهذه الحادثة تذكر بأسوأ التجاوزات التي اركتبتها الصحافة وصائدو الصور خلال حياة ديانا (والدة وليام) التي تتبعت وسائل الإعلام كل خطوة كانت تخطوها في حياتها حتى وفاتها في حادث سيارة في باريس في العام 1997، وأوضحت أجهزة الأمير ان الزوجين كانا يأملان في “التمتع بخصوصية تامة في منزل منعزل”. كما يحق لهما.
وأعلن القصر انه يستشير محامين فرنسيين لدرس الخيارات المتاحة المحتملة في اطار هذه القضية في اعلان يعد بمثابة تحذير لوسائل الاعلام التي قد تحاول ان تحذو حذو كلوزير، حيث تأتي هذه القضية في وقت غير مناسب بالنسبة للزوجين الشابين اللذين تسلط عليهما الاضواء مجددا مع جولة يقومان بها راهنا في منطقة آسيا-المحيط الهادئ بمناسبة اليوبيل الماسي للملكة اليزابيث الثانية جدة وليام، وقد شغل نبأ الصور كل وسائل الاعلام البريطانية الجمعة حاجبا الاخبار المتعلقى بهذه الجولة والتعليقات الايجابية حول اداء كايت خلالها.
وقبل ثلاثة اسابيع واجه قصر باكنغهام صعوبات ايضا عندما نشرت صحيفة “ذي صن” صورا للامير هاري شقيق وليام عارياً خلال سهرة في لاس فيغاس.

وكالات – البلد