“الشؤون الإنتخابية”: اختصاصات المجالس البلدية لا تتعارض مع الدور الرقابي للشورى

أكدت تماضر بنت بدر البوسعيدية مديرة دائرة الشؤون الانتخابية بوزارة الداخلية بأن اختصاصات أعضاء المجالس البلدية لا تتعارض مع اختصاصات أعضاء مجلس الشورى حيث أن مجلس الشورى سيركز على دوره الرقابي والتشريعي أما المجالس البلدية فستعمل على كل ما يلامس حاجة الفرد والمجتمع.

وقالت :  يتم حاليا مراجعة أسماء المترشحين لعضوية المجالس البلدية للتأكد من الشروط المتعلقة بالمترشح والواجب توافرها فيه وإن الإعلان عن موعد الانتخابات سيتم لاحقاً وذلك عبر وسائل الإعلام المختلفة، وأضافت في تصريح لوكالة الأنباء العمانية إن وزارة الداخلية شكلت عددا من لجان العمل تتولى إدارة الانتخابات منها اللجنة الرئيسية ولجنة الإعداد والتحضير واللجنة الفنية واللجنة الإعلامية واللجان الانتخابية في الولايات والتي يترأسها أصحاب السعادة الولاة.

وأشارت إلى مديرة دائرة الشؤون الانتخابية بأن مرحلة الإعداد للانتخابات تم الإعداد لها مسبقاً وبعدة خطوات أولها الإعلان عن فتح باب التسجيل في السجل الانتخابي وكان ذلك في ديسمبر 2011م ، وتم بعدها فتح باب الترشح واستقبال الطلبات عن طريق مكاتب أصحاب السعادة الولاة كما قامت الوزارة بعقد عدة لقاءات مع أصحاب السعادة المحافظين والولاة والإعلاميين للتعريف بالمجالس البلدية واختصاصاتها ومهام الأعضاء الذين سيمثلون تلك المجالس.

وأوضحت السيدة تماضر أن الوزارة تعمل جاهدة على تطوير نظام الفرز الآلي لتسهيل عمليات فرز الأصوات أما فيما يتعلق بالسجل الانتخابي فقد أكدت أن السجل الانتخابي به أكثر من النصف مليون مواطن مسجل حاليا مشيرة إلى أن السجل الانتخابي هو سجل يخدم انتخابات مجلس الشورى والمجالس البلدية في آن واحد.

مسقط – البلد