السلطات تفرج عن 10 معتقلين وتبقي على آخرين بالحبس

افرجت السلطات أمس عن عشرة اشخاص من اكثر من 30 مواطنا من بينهم كتاب ومدونون اوقفوا هذا الشهر على خلفية المشاركة في احتجاجات متجددة تشهدها السلطنة، بحسبما افاد احد محاميهم الاحد. وذكر المحامي ان الموقوفين ينفذون منذ ايام اضرابا عن الطعام. وقال المحامي يعقوب الحارثي لوكالة فرانس برس ان “السلطات افرجت عن عشرة من المحتجزين في سجن سمائل المركزي (90 كلم غرب مسقط) ونقلوا الى مسقط قبل ان يفرج عنهم، وذلك بعد انتهاء التحقيق معهم”.واشار الحارثي الى ان السلطات كانت افرجت الاربعاء عن الكاتب سماء عيسى وعن شاب عمره 17 عاما.

وافاد ان “المحتجزين كانوا قد بداوا الخميس اضرابا مفتوحا عن الطعام احتجاجا على ظروف اعتقالهم” حسب قوله. وكان الادعاء العام العماني اوضح في بيان الاربعاء ان السلطات اعتقلت “مجموعة من ابرز المسيئين والمحرضين وسيتم التحقيق معهم وتقديمهم للجهات القضائية وفق الاجراءات القانونية المعمول بها في هذا الشأن”.

وأتهم الادعاء المحتجزين ببث “عبارات شتم وقذف واساءة وبث الاشاعات والتحريض على الاعتصامات والاضرابات في المنتديات الحوارية ومواقع التواصل الاجتماعي”.وقال الحارثي ان “ابرز الكتاب والحقوقيين والمدونين ما زالوا محتجزين ولم يتم الافراج عنهم وجار التحقيق معهم”. وبحسب الحارثي، فان “السلطات سعت خلال الايام الماضية الى اجراء تحقيقات مع المحتجزين دون حضور محاميهم بسبب تعطيل المؤسسات الحكومية بمناسبة الاسراء والمعراج”.وعبرت منظمات حقوقية مثل هيومن رايتس ووتش ومراسلون بلا حدود عن قلقها لما قالت انه موجة اعتقالات تطال مواطنين ،

مسقط – وكالات – البلد