السجن (15) عاماً لأسرة مصرية مسلمة تحولت إلى “المسيحية”

٢٠١٣٠١١٤-٠٢١٥٢٦.jpg

أصدرت محكمة في مصر حكماً بالسجن المشدد لمدة 15 عاماً، بحق أسرة مسلمة مكونة من ثمانية أفراد، بعد أن تحولوا إلى المسيحية، كما قضت بسجن 7 موظفين حكوميين لمدة خمس سنوات، لمساعدتهم أفراد هذه الأسرة في تزوير وثائق رسمية، أثبتوا فيها ديانتهم المسيحية، حيث تعود القضية إلى عام 2004، عندما قامت الأم وأبناؤها السبعة، وبمساعدة المتهمين الآخرين، “بطريق الاتفاق والمساعدة فيما بينهم”، على تزوير محررات رسمية لتغيير أسمائهم المسلمة إلى أسماء مسيحية، وتغيير محال إقامتهم إلى محافظة بني سويف.

وكشفت التحقيقات أن الأم كانت في الأصل مسيحية، وأشهرت إسلامها قبل نحو 23 عاماً، وتزوجت من شاب مسلم، كان يعمل ميكانيكي سيارات بمحافظة الشرقية، وأنجبت منه سبعة أبناء، قبل أن يتوفى في عام 1991، كما أثبتت التحقيقات أن الأم خططت إلى العودة لديانتها المسيحية الأصلية، وتغيير ديانتها وديانة أبنائها، للحصول على مستحقاتها من أسرتها، وذلك بمساعدة المتهمين الآخرين.

وتمكنت الأجهزة الأمنية من اكتشاف وقائع التزوير عندما قام نجلها الأكبر باستخراج شهادة ميلاد “بدل فاقد”، حيث تم إلقاء القبض عليه، وإحالته للتحقيق واعترف بالواقعة، وفيما تعتبر القضية هي الأولى من نوعها التي يصدر فيها حكم على أسرة بأكملها بالسجن لتحولها إلى المسيحية، فقد اعتبر المحامي القبطي، أن القضية “جنائية”، وليست “طائفية”، ووصف الحكم فيها بأنه “جاء سليماً”.

وكالات – البلد