المؤبد لـ “مبارك” و”العادلي” والبراءة لـ ” علاء” و “جمال” و”المساعدين”

أصدرت اليوم محكمة الجنايات في مصر حكماً بالمؤبد على الرئيس السابق حسني مبارك ووزير داخليته حبيب العادلي في تهم تتعلق بالمشاركة في قتل المتظاهرين، كما أعلنت المحكمة سقوط التهم الموجهة إلى جمال وعلاء مبارك، نجلي الرئيس السابق، بالتقادم، إلى جانب إصدار المحكمة لحكم برأت فيه كبار معاوني العادلي من التهم الموجهة ضدهم بقتل المتظاهرين، وبعد النطق بالحكم مباشرة، سادت القاعة حالة من الفوضى ونشبت اشتباكات قوية في قاعة المحاكمة. وهتف محامون تعليقا على الأحكام الصادرة : “باطل”، “والشعب يريد تطهير القضاء”، وكانت جلسة النطق بالحكم قد بدأت بإلقاء رئيس المحكمة، المستشار أحمد رفعت كلمة مطولة أشاد فيها ثورة يناير، وانتقد النظام السابق نقدا مريرا، وخاصة فيما يتعلق بتدني الخدمات الأساسية، كما هدد القاضي أحمد رفعت في بداية الجلسة بالاعتذار عن الجلسة حال حدوث أي أصوات في القاعة، وأشاد في البداية بثورة 25 يناير واستعرض مسار القضية وبأنها جرت في أجواء من الإنصاف والعدل.

وقد سبق جلسة النطق بالحكم هبوط الطائرة التي تقل الرئيس السابق، حسني مبارك، في مقر أكاديمية الشرطة بالقاهرة الجديدة. وتم  بعدها نقل مبارك على سرير متحرك من سيارة الإسعاف إلى الغرفة المجاورة لمقر قاعة المحكمة، في حين وصل جمال وعلاء مبارك نجلا مبارك، ووزير الداخلية الأسبق حبيب العادلى ومساعدوه الستة إلى مقر المحكمة في أكاديمية الشرطة بالقاهرة الجديدة لحضور جلسة النطق بالحكم فى القضايا التى يواجهونها بتهم قتل أكثر من 800 متظاهر واستغلال النفوذ وإهدار المال العام، والمتهم فيها ايضا رجل الأعمال الهارب حسين سالم. في الوقت الذي اجتمع معارضون ومؤيدون للرئيس السابق أمام قاعة المحكمة، حيث وصل العادلى ومساعدوه أولا، ثم علاء وجمال وسط إجراءات أمنية مشددة، حيث تم نقلهم فى سيارات مدرعة تحرسها بعض السيارات المصفحة من محبسهم بسجن المزرعة بمنطقة سجون طره إلى مقر الأكاديمية.

يذكر أنه منذ الصباح الباكر توافد  أهالي ضحايا الثورة المصرية وناشطي حركات الثورة إلى المنطقة الواقعة أمام مقر أكاديمية الشرطة. وحمل بعض هؤلاء لافتات تطالب بالقصاص من المتهمين وتنفيذ حكم الإعدام بهم إضافة إلى من رفع “المشانق” إشارة إلى المطالبة بهذا الحكم.

وكالات – البلد

1 تعليقك

  1. عبرة لكل شخص تسول له نفسه استغلال بلد كامل لتحقيق مصالح شخصية, نتمنى ان ترجع مصر عظيمة يعمها الرخاء ويكون لها ثقل في المنطقة

Comments are closed.