الرئيس التونسي يحذر من ثورة جديدة

حذر الرئيس التونسي منصف المرزوقي الأربعاء من ثورة جديدة بعد الثورة التي أطاحت العام الماضي بالرئيس السابق زين العابدين بن علي ما لم تقم ديمقراطية حقيقية في البلاد.

وقال المرزوقي في كلمة ألقاها في المجلس الوطني التأسيسي في الذكرى السنوية الـ55 لإعلان الجمهورية مخاطبا النواب وأعضاء الحكومة “لن يرضى الشعب الذي انتخبكم بديمقراطية شكلية، وقد يضطر إلى الثورة من جديد علينا إن لم نحقق له ما يريده فعلا, خاصة التنمية للقضاء على الخصاصة والفقر والتهميش”.

وتساءل المرزوقي عن قيمة الديمقراطية التي لا تطعم جائعا ولا توفر كرامة تقوم على العمل والمسكن والتعليم والصحة. وحذر كذلك من عودة الاستبداد, وشدد على أن يضمن الدستور الذي يصوغه المجلس التأسيسي عدم عودة الاستبداد السياسي الذي ساد البلاد منذ استقلالها عام 1956.

وأعلن الرئيس التونسي مجددا في الكلمة نفسها معارضته للنظام البرلماني الذي تدعو إليه حركة النهضة التي تقود الائتلاف الحاكم، ويضم الائتلاف حزب المرزوقي (المؤتمر من أجل الجمهورية) وحزب التكتل من أجل العمل والحريات.

ودعا المرزوقي إلى نظام سياسي يقوم على الفصل التام بين السلطات, وتوزيع محكم للسلطة التنفيذية بين رأسي السلطة التنفيذية (رئيس الدولة ورئيس الحكومة), وإنشاء محكمة دستورية. وأكد الرئيس التونسي ضرورة الالتزام بإجراء الانتخابات في الربيع المقبل, والتعجيل بعد ذلك بإجراء انتخابات بلدية.

من جهته كرر رئيس الحكومة التونسية حمادي الجبالي في كلمة له أمام المجلس التأسيسي بالمناسبة نفسها وعدا سابقا بإجراء الانتخابات في مارس/آذار القادم.

وقال الجبالي إن المرور من المرحلة الانتقالية الحالية إلى مرحلة مستقرة يكون من خلال دستور توافقي وانتخابات حرة ومستقلة. وأشار إلى أن الحكومة أعدت مشروع قانون لهيئة وطنية مستقلة جديدة للانتخابات وفقا للمعايير الدولية.

المصدر: الجزيرة- البلد

٢٠١٢٠٧٢٦-١٣٤٧٣٢.jpg