“الخارجية” السعودية : نأمل عودة روسيا لمناصرة “الحق والعدل “في سوريا

٢٠١٢١٢٠٥-٠٢٢٠٢٦.jpg

اعتبر سعود الفيصل وزير الخارجية السعودي أن تغير موقف روسيا إزاء سوريا سيفتح الطريق لحل الازمة السورية، مشيرا إلى أنه كانت هناك شبه صدمة في العالمين العربي والاسلامي حيال موقف روسيا المستغرب والمستنكر. وأضاف “نحن حريصون على العلاقات مع روسيا فلديها مواقف مشرفة تجاه القضايا العربية ولذا كانت المفاجأة كبرى” معبرا عن أمله في عودة الموقف الروسي إلى مناصرة الحق والعدل.
وقال الفيصل “أن الانتقال السياسي للسلطة في سوريا أصبح أكثر ضرورة وحتمية للحفاظ على وحدة سوريا أرضا وشعبا مشيرا إلى أن ما يجري في البحرين والكويت والاردن ومصر شأن داخلي، وشدد الفيصل في مؤتمر صحفي على أن الوضع يزداد تدهورا في سوريا، مشيرا إلى حجم الضحايا والمهجرين والتدمير الشديد للمدن تحت قصف الآلة العسكرية العمياء للنظام التي لا تبقي ولا تذر .
وبشأن المعارضة السورية قال الفيصل “نرى في تشكيل الائتلاف السوري الجديد خطوة إيجابية مهمة تجاه توحيد المعارضة تحت لواء واحد ونأمل أن نشهد خطوة مماثلة نحو توحيد مواقف ورؤى المجتمع الدولي في تعامله مع الشأن السوري من كافة جوانبه السياسية والأمنية والإنسانية وسوف تشارك المملكة في مؤتمر أصدقاء سوريا المقرر عقده في مراكش الأسبوع المقبل وذلك في ظل حرصها على الدفع بالجهود الدولية في هذا الاتجاه”. وكانت المعارضة السورية وقعت الشهر الماضي في الدوحة اتفاقية لتشكيل ائتلاف يتمتع بالقوة والوحدة لكي يتمكن من اسقاط النظام في سوريا.
وقال الفيصل أن “المعارضة والائتلاف قادران على ادارة الوضع في سوريا ما بعد بشار الاسد ستحافظ على وحدتها وستعامل شعبها بمساواة” مشيرا الى أن لديهم عملا شاقا لاعادة بناء سوريا واصفا الوضع في سوريا بأنه ماساوي نتيجة الدمار والقصف. وردا على سؤال حول المخاوف بشأن وضع الإقليات في سوريا في حالة سقوط الناظم قال الوزير السعودي أنه لا يوجد خوف على الاقليات وليست هناك رغبة في الانتقام وملاحقة الذين قاتلوا في الحرب وبالتالي فان التخويف من هذه القضية هو سبب اعاقة الحل”.

وكالات – البلد