“الجامعة العربية” تحذّر من سياسة الاستيطان لدولة الاحتلال

٢٠١٢١٢٢٤-٠١١٩٣٢.jpg

حذر مجلس الجامعة العربية المجتمع الدولي من مغبة المخاطر الجسيمة جراء استمرار السياسات الاسرائيلية العدوانية والتوسعية الهادفة إلى تغيير البيئة الجغرافية والطبيعة الديمغرافية للأراضي الفلسطينية المحتلة. جاء ذلك في ختام الاجتماع الطارئ لمجلس جامعة الدول العربية الذي عقد اليوم بمقر الامانة العامة على مستوي المندوبين الدائمين برئاسة السفير خالد زيادة المندوب الدائم للبنان لمناقشة سبل التحرك لوقف الإستيطان الإسرائيلي .

واعتبر المجلس هذه الاجراءات والممارسات بمثابة عدوان صارخ على الدولة الفلسطينية المحتلة يرقى إلى جرائم الحرب ويتطلب متابعة سلطات الاحتلال قضائياً من قبل المؤسسات القانونية الدولية . وأدان مجلس الجامعة العربية في قرار له بشدة حكومة دولة الاحتلال الاسرائيلية لاستمرارها في احتلال فلسطين وتماديها في سياسة فرض الأمر الواقع على الأراضي بتكريس الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية وتنكرها لحل الدولتين على خط الرابع من يونيو 1967.

وأكد مجلس الجامعة على أن جميع الإجراءات الاسرائيلية أحادية الجانب وما تقوم به سلطات الاحتلال من تغييرات جغرافية وديمغرافية في الأراضي العربية المحتلة لاغية وباطلة وتمثل انتهاكا صارخا للقانون الدولي وللشرعية الدولية وقرارات الامم المتحدة لاسيما قراري مجلس الامن رقمي 242 و338 وكذلك القرارين رقمي 465 و497 والتي تؤكد عدم شرعية الاستيطان وضرورة تفكيك المستوطنات القائمة وازالة جدار الفصل العنصري ووقف كافة اجراءات التهويد في القدس المحتلة و رفع الحواجز بين مدن الضفة الغربية وانهاء الحصار الظالم على غزة بشكل شامل برا وبحرا وجوا .

وكالات – البلد