التحول إلى اللامركزية أبرز توصيات ” ندوة الأداء الحكومي”

٢٠١٢٠٩١٩-٠٠٢٥١٣.jpg

أوصت ندوة تطوير الأداء الحكومي الذي نظمته الحكومة بدعوة من السلطان قابوس بضرورة التحول نحو اللامركزية في الإدارة الحكومية وتنمية وحدات الادارة المستقلة ذات التسيير الذاتي في إطار القواعد والتوجهات التي تحددها الاستراتيجيات والسياسات للجهاز الاداري للدولة مع تفعيل أدوات الرقابة والمتابعة بالإضافة إلى مراجعة وتحديث القوانين واللوائح المنظمة للخدمات الحكومية بما يلبي حاجات المستفيدين وتوقعاتهم مع تبسيط إجراءات وخطوات العمل ومراحله وتحديد المستندات والنماذج المطلوبة والبيانات الأساسية اللازمة واستبعاد كل ما هو غير ضروري.

كماأوصت الندوة بتطبيق المبادرات الكفيلة بإشراك المواطن في تحديد الشكل الأفضل واللائق لتقديم الخدمة المطلوبة مع تدعيم حقه في الشكوى والاهتمام بدراسة شكواه واستمرارية إجراء الاستقصاءات اللازمة لمعرفة مدى مستوى الرضا عن الخدمة المقدمة له ووضع نماذج واضحة ومعبره بدقة عن المطلوب من المواطن مع تحديد كافة المرفقات المطلوبة وتوضيح المراحل والإجراءات التي تمر بها كل معاملة والفترة الزمنية اللازمة لإنجازها.

ودعت الندوة إلى إنشاء مجلس للموارد البشرية يتولى وضع التشريعات والخطط اللازمة لتطوير وتنمية الموارد البشرية في الدولة وإيجاد نظام موحد للقطاع المدني يتضمن توحيد للرواتب والبدلات والمزايا واستحقاقات ما بعد انتهاء الخدمة وكذلك إنشاء صندوق لتنمية الموارد البشرية بدعم وتمويل مشترك من القطاعين العام والخاص. كما دعت توصيات الندوة إلى اعتماد وثيقة قواعد السلوك الوظيفي وأخلاقيات الوظيفة العامة المقترحة من قبل وزارة الخدمة المدنية والتي تقوم على أهمية ارساء معايير أخلاقية وقواعد ومبادئ تحكم سلوكيات الوظيفة وقيم وثقافة مهنية تعزز التزام موظفي الوحدات الحكومية على أسس الممارسات الإدارية الناجحة والتي ترتكز على أسس العدالة ومبادئها وعلى تكافؤ الفرص والشفافية والمساءلة والنزاهة المهنية والحيادية والانتماء للوطن وتحمل المسؤولية.

وحثت الندوة على إطلاق برنامج لإعداد القيادات الإدارية يقوم على تطوير القيادات الحالية واستقطاب وإعداد القيادات المستقبلية في مختلف المستويات الوظيفية والمؤسسات الحكومية وتبني ممارسات فعالة تعنى بقياس العائد من الاستثمار في التدريب الإداري والفني والتقني لرفع كفاءته وتطوير إدارات الموارد البشرية عبر توصيف وظائفها وتحسين كفاءتها وتحفيزها وتوفير ظروف العمل المناسبة لها ورفدها بالعناصر البشرية المؤهلة.

وكانت الندوة قد انطلقت أعمالها السبت الماضي بفندق قصر البستان ونظمتها وزارة الخدمة المدنية واستمرت 4 ايام بعدة
وبمشاركة فاعلة من عدد المسؤولين بالسلطنة ونخبة من رجال الأعمال من السلطنة وبمشاركة من ذوي الخبرات العلمية والعملية من
الدول الشقيقة والصديقة.

مسقط – البلد

1 تعليقك

  1. المحسوبية والواسطة هي الافه والسرطان في جسد الوظيفة خلال ٤٠ عام لمايتمتع به المسؤول من صلاحيات بدون رادع قانوني لهذا التجاوز،
    وقد يكون الجميع يدرك يقين سبب المرض والعلاج أيضاً ولكن الية الإلزام والقواعد في تطبيق القانون هي المفقودة في الوظيفة العامة .

Comments are closed.