“البلد” تكشف قصة تهريب نيازك عمانية تقدر بآلاف الريالات

تعد سلطنة عمان من أهم المواقع على سطح الأرض لدراسة تاريخ تكوين الأرض، حيث اكتشف العلماء أن صحاري عمان مهمّة أيضاً لدراسة تاريخ تكوين الكون بأكمله. فيومياً، تسقط آلاف النيازك من القمر،و المريخ، وأيضاً الحزام الكويكبي بين المريخ والمشتري، وتخترق غلافنا الجوي تاركة خلفها شظايا تسقط معظمها في صحاري السلطنة، ويرجع عمر هذه النيازك لـ4.5 بليون سنة، أي قبل تكون الأرض، بل وترجع لبدايات تكوّن الكون، وحسب إحصائيات جامعة واشنطن، فإن السلطنة تعد ثالث دولة في العالم من حيث وفرة النيازك على أراضيها.

المكسب المادي

أهمية النيازك لا ترجع فقط لمكسبها العلمي، بل لمكسبها المادي أيضاً، فصخر النيزك يصل لـ 1-4 دولار للجرام الواحد، ولهذا فإن تجميع وبيع صخور النيازك أصبحت من التجارات المزدهرة عالمياً، وقد توضّح المواقع العالمية لبيع السلع مثل إي بي (Ebay) العدد الهائل من صخور النيازك التي وجدت في صحاري عمان التي تباع بمئات الدولارات يومياً.

في 2010 ألقي القبض على اثنان من السوّاح الأجانب حاملي الجنسية الأمريكية أثناء محاولتهم لإخراج عدد من النيازك التي قاموا بتجميعها أثناء رحلتهم في عمان، يقول مايكل فارمر لـموقع “نيو ساينتست“، “كنت قد لقيت 35 نيزك ومنهم 3 قطع لنيازك ظفار 1180 القمرية، وفي اليوم الأخير ونحن نتجه إلى دبي حاملين معنا النيازك، أوقفتنا الشرطة في أدم وقاموا بتفتيش السيارة وحصلوا على النيازك. أخذونا فوراً إلى مركز الشرطة وقاموا بالتحقيق معنا لمدة 10 ساعات.”

يقول روبرت وارد، السائح الآخر الذي تم القبض عليه مع مايكر فارمر، “سجنّا لمدة شهرين قبل أن يطلق سراحنا،” مضيفاً أنه قد تصل عدد النيازك التي جمعها إلى ألف نيزك، وأنه لا يرى أن ذلك مخالفاً للقانون العماني. حيث إن “صيّادي النيازك” كما يطلقون على أنفسهم، يبررون موقفهم بالقول إن القانون العماني لا ينص على أن أخذ النيازك جريمة، وأن قانون التعدين 2003/27 لا يشمل النيازك.

قانون التعدين 2003/27 ينص على أن استخراج أو التنقيب عن أي معدن يلزم وجود ترخيص، وأن تعريف كلمة التعدين يشمل، “عمليات الحصول على معادن مفيدة من القشرة الأرضية عن طريق الحفر تحت الأرض، أو النقر السطحي، أو العمل تحت الماء، أو عمليات الحصول على معادن من المحاجر والمناجم، أو أية عمليات أخرى تلزم بوجه مباشر أو غير مباشر لذلك.” ويشمل ذلك أي معدن أو صخر أو مواد متجانسة أو غير متجانسة موجودة على سطح الأرض أو باطنها أو في قاع البحر.

موقع “نيوز بريف” يذكر ما قاله الدكتور سالم بن حمد البوسعيدي، مدير دائرة المسح الجيولوجي في وزارة التجارة والصناعة، وهو أن “قانون التعدين الصادر بالمرسوم السلطاني رقم 27/2003 يحظر ممارسة جميع الأنشطة الإستكشافية لجميع الصخور والمعادن والتداول بها دون الحصول على إذن من المديرية العامة للمعادن. “

وكان هذا بعد أن ألقي القبض على علماء من جنسيات أوروبية قدموا إلى عمان في 2005 كسوّاح وقاموا بتنقيب وجمع النيازك، حيث قاموا فيما بعد بإنشاء موقع “لا تزوروا عمان” الذي كان نتاج غضب هذه المجموعة بعد إلقاء القبض عليهم ولعدم تمكنهم من زيارة السلطنة مرة أخرى بسبب ما سجّل ضدهم كسرقة.

وضع القوانين

في مارس من هذا العالم (2012) قامت الوكالة الدولية لجامعي النيازك بحثّ السلطنة على وضع قوانين أوضح على جمع النيازك، بعد محاولات من الوكالة لجعل تجميع النيازك في عمان أمر قانوني، ولا يعد تجميعها سرقة ممتلكات الدولة. تقول آنا بلاك، نائب رئيس الوكالة بالتحدث مع جريدة “مسقط ديلي” أن جميع الأعضاء يتأكدون من قوانين الدولة قبل القيام بعمليات استكشاف النيازك، ولكن السلطنة لا تشارك بقوانين واضحة حولها. هناك العشرات من العيّنات العمانية التي يتم شراؤها على شبكة الإنترنت بأسعار قد تصل إلى 800 دولار أمريكي حسب نوع ووزن العيّنة.”

صيادي النيازك

عند رجوع “صيّادي النيازك” الأمريكان إلى بلدهم بعد أن عفت عنهم السلطات العمانية، قامت قناة “كي في أو أو” بعمل لقاء معهم حول المعاملة التي لقوها بالسجن، وفيها ذكروا عدم وجود قانون واضح ومحدد حول التنقيب عن النيازك، وأنها لم تكن المرة الأولى التي يأتون فيها إلى عمان ولكنهم قاموا بزيارة عمان عدة مرّات خلال الأربع سنوات الماضية لجمع النيازك.

وصلة الفيديو

نورا المير – البلد

2 تعليقات

  1. ارى ان تسرع الحكومة في الاهتمام بوضع تشريعات تخص هذا الجانب و يكفي ما تمت سرقته ولا نتمنى ان نبكي يوما ما على تراثنا الجيولوجي الذي ضاع و يضيع بسبب برود تعاطينا مع الوضع.

  2. أشكركم على هذا الخبر الهام ويجب على الجهات الاسراع في الحد من هذه الظاهرة ويجب عليكم أن تنقلوا هذا الموضوع إلى أعضاء مجلس الشورى
    شكرا لكم

Comments are closed.