الادعاء العام يستدعي صحفيا لنشره صورة مكاتب فارغة لمؤسسة حكومية

image

image

استدعى الادعاء العام بداية الشهر الصحفي ياسر بن حمود الشبيبي للتحقيق معه بعد أن نشر في نهاية ديسمبر المنصرم صورة في صحيفة الزمن العمانية لأحد مكاتب بلدية المضيبي الفارغة من موظيفها ولم يتواجد أحد في المكاتب البلدية ذلك النهار حسب قول الشبيبي. وعنونته الزمن بـ “يوم بلا موظفين في بلدية المضيبي”.

وكان الشبيبي قد نشر صورة واحدة من مجموعة صور التقطها أثناء مراجعته لبلدية ولاية المضيبي حين تفاجأ بخلو المكاتب من موظفيها وازدحام المراجعين وانتظارهم لوقت طويل دون توفر من قد ينهي معاملاتهم من موظفي البلدية حيث كانت الساعة لا تتعدى الحادية عشرة صباحا.

وعقب نشر “الزمن” للصورة جاء الرد من وزارة البلديات الاقليمية وموارد المياه “للزمن” بأن المكاتب التي تم تصويرها هي مكاتب مخصصة للفنيين وأنها ليست مخصصة لاستقبال المراجعين، مؤكدة “ليس من المقبول الإساءة إلى موظفي البلدية وإظهارهم بمظهر المتسيب عن عمله”.
وألحقت الوزارة ردها في الصحيفة بتقديم شكوى في الإدعاء العام على الصحفي ياسر الشبيبي بدعوى ايهام القارئ بعدم وجود الموظفين على رأس عملهم وتصوير المكاتب بدون تصريح.

وعن ذلك يقول الشبيبي “لقد كان نشر الصور من منطلق المسؤولية الملقاة على عاتق الصحافة العمانية كرقيب على المؤسسات العامة في السلطنة وباعتبارها موجهة للرأي العام حول الممارسات والظواهر التي يجب تصحيها دون أي مساس بالأشخاص أو التجريح بهم.
وعن التصوير بدون تصريح يرد الشبيبي: “نحن نتحدث عن اكثر من 6 مكاتب تقريبا وليس عن مكتب واحد قد يكون موظفوه خارج المكتب لظروف معينه، و المكاتب التي تم تصويرها هي مكاتب في مؤسسة خدمية حكومية ومتاحة للمراجعين ولم افتح اي مكتب مغلق كما لم ادخل الى اي مكتب في غياب الموظفين بل قمت بالتصوير وانا خارج المكاتب؛ ولا يوجد ما يمنع تصوير المكاتب”.

ويضيف: “لقد تفاجأت فعلا من شخصنة الموضوع بدلا من معالجة الخلل الموجود داخل البلدية لضمان عدم تكرار الأمر من منطلق أن المكاتب التي تم تصويرها هي مكاتب (حكومية خدمية) ويتم فيها تخليص معاملات المواطنين وبالتالي فقد كان الدافع من التصوير هو تحقيق المصلحة العامة للمجتمع”.

مسقط – البلد

5 تعليقات

  1. الآن في تلفزيون عمان برنامج قضية اليوم ولقاء مع الصحفي ياسر الشبيبي وتعرضه للمسائلة القانونية بعد نشر خبر صحفي

Comments are closed.