الإفراج عن سعودي قضى ٧ سنوات في معاقل الإحتلال

٢٠١٢٠٧٢٨-٢٣٥٤٥٨.jpg

عاد إلى الرياض قادما من الولايات المتحدة سعودي أمضى نحو سبع سنوات رهن الاعتقال في دولة الإحتلال، بعد أن ضل طريقه في صحراء سيناء المصرية.

وأكد المحامي السعودي كاتب الشمري وصول موكله عبد الرحمن محمد العطوي إلى مطار الملك خالد بالعاصمة الرياض مساء الخميس، قادما من الولايات المتحدة التي استقبلته بعد خروجه من السجون الصهيونية.

وكان العطوي قد رحل مؤخرا إلى الولايات المتحدة بمساعدة المفوضية العليا لشؤون اللاجئين بالتعاون مع السلطات الأميركية المعنية التي وفرت له ضمانات قانونية وإنسانية وإقامة في أميركا، إلا أن العطوي فضَّل العودة إلى السعودية.

وكان العطوي قد اعتقل من قبل سلطات الاحتلال بعد أن ضل طريقه قرب منطقة نويبع واجتاز الحدود المصرية الفلسطينية منذ سبع سنوات تقريبا.

وحكمت عليه إحدى المحاكم العسكرية الصهيونية بالسجن الفعلي لمدة ثلاثة أشهر بتهمة الاقتراب من الحدود دون تصريح وبشكل غير قانوني، لكنها لم تفرج عنه بعد انتهاء المدة حتى تاريخ 30 يوليو 2007 حين أصدرت المحكمة المركزية الصهيونية حكما بإخلاء سبيله، وهو ما لم يتم.

وفي عام 2008 قدم طلبا إلى المحكمة العليا بإطلاق سراحه فورا دون قيد أو شرط، إلا أن المحكمة العليا رفضت الطلب واعتبرت “عدم تجاوبه” مع السلطات لمعرفة أسباب دخوله الأراضي المحتلة “ظرفا جديدا” يجدد اعتقاله، قائلة إن عليه التقدم بطلب جديد إلى المحكمة المركزية.

وفي منتصف عام 2010 قررت سلطات الإحتلال إطلاق سراحه، إلا أنها لم تسمح له بالعودة إلى بلاده حيث نقلته إلى إحدى المناطق الزراعية “كيبوتس” وأجبرته على العمل فيها تحت رقابة الأجهزة الأمنية.

المصدر: الجزيرة – البلد