الإتحاد الطلابي.. طموحات شبابية تبحث عن الشرعية

لم يكن الاتحاد الطلابي سوى فكرة حالمة أحبتها الدفعات المتوالية الملتحقة  بالجامعة، ثم ما لبثت هذه الفكرة أن صارت مطلبا أوقفت بـ متبنيها أمام مبنى إدارة الجامعة داعمين فكرتهم بإصرار كبير ويقين بأهمية تكوين اتحاد يمثل الطلاب في مجلس الجامعة؛ سعيا منهم للرقي بالمجتمع الجامعي لمزيد من الإبداع في الريادة و إعداد الطاقات الشبابية الفعالة لتساهم في الدفع بعجلة مؤسسات المجتمع المدني. ومن هنا جاءت موافقة مجلس جامعة السلطان قابوس لإنشاء اتحاد طلابي ليتيح للطالب الجامعي ممارسة عادلة لتحمل مسؤولياته في خطوة مميزة لإشراك الطالب في عملية صنع القرار في المحيط الجامعي أسوة ببقية الجامعات في العالم والوطن العربي.

مبادرة طلابية

إيمانا بالعمل على إشراك طلبة جامعة السلطان قابوس في وضع مقترح اللوائح التنظيمية وتطلعا منهم في المشاركة في وضع اللبنات الأولى للاتحاد بدأ طلاب الجامعة بتشكيل مجموعة تطوعية منهم من مختلف الكليات والدفعات وباشروا العمل على وضع تصور للاتحاد وآلية عمله تحت حمله “ليولد كبيرا” كـ مضلة حاضنة للعمل الطلابي لإنجاز مشروع إعداد التصور الكامل للاتحاد.

بدأت حملة “ليولد كبيرا” بالعمل الدؤوب عبر المنتديات الجامعية ومواقع التواصل الاجتماعي والشروع بحملة توعوية كبيرة تستهدف طلاب وطالبات الجامعة لتعريفهم بـ ماهية الاتحاد وأهدافه ومهامه وأهميته في مبادرة تطوعية لتهيئة الطالب الجامعي للتعاطي مع الاتحاد فور تكوينه. استطاع الطلاب عبر حملتهم التي بدأت قبل 3 أشهر أن يضعوا تصورا دقيقا كـ لائحة تنظيمية عن آلية عمل الاتحاد ومن ثم رفعه للجهات المختصة لمناقشته كنموذج تسعى المجموعة لاعتماده أو المساهمة به استنادا إلى حق المشاركة الذي تم الاتفاق عليه مع لجنة التواصل المشكلة من قبل مجلس الجامعة.

اللائحة الداخلية

في اللائحة الداخلية التي رفعها الطلاب ضمن التصور الموضوع للاتحاد الطلابي لتنظيم انتخابات الاتحاد بالجامعة تم تقديم (57) مادة تنظم عملية الترشح وإجراءات الاقتراع ومدته الزمنية والخطوات المنظمة لعملية فرز الأصوات واللجان المنظمة لسير العمل بشكل مفصل ودقيق. وفيها تم اقتراح تكوين هيئات متخصصة ضمن الفريق كـ تشكيل هيئة تنفيذية وهيئة رقابية لإعطاء مزيد من المهنية والدقة في إجراء عملية الانتخاب. في الوقت الذي صرح فيه الدكتور علي بن سعود البيماني رئيس الجامعة عبر حديث صحفي نشر في جريدة عمان هذا الشهر قال فيه إن ” الجامعة تدرس إنشاء اتحاد طلابي، وأن هناك تنسيق قائم مع مؤسسات التعليم العالي، لوضع آلية متكاملة لهذه الاتحادات لتخدم الغاية المرجوة منها، وقد قطعت هذه الاجتماعات شوطًا لا بأس به في هذا الموضوع. ونأمل الانتهاء منه قريبا”.

يقول قيس بن سالم المقرشي من كلية الهندسة بالجامعة وأحد القائمين على مشروع إعداد تصور الاتحاد الطلابي بأن المجموعة الطلابية المتطوعة لعمل التصور حاولت رفع التصور لإدارة جامعة السلطان قابوس وراجعتهم في الموضوع ما يقارب الـ3 مرات دون الحصول على رد حتى وقتنا الحالي. كما تم رفع نسخة أخرى لمجلس الشورى ليتم النظر في التصور والعمل على إشراك الطالب في وضع آلية إعداد اللائحة المنظمة ومن ثم المشاركة الفعلية في التنفيذ بما يعكس اهتمام الطالب نفسه في لأهمية تكوين الاتحاد الطلابي وتحمله المسؤولية إزاءها.

التصور الطلابي

تضمن التصور المرفوع لإدارة الجامعة عرضا لتفاصيل تجارب الاتحادات الطلابية بمختلف الجامعات الخليجية والعربية ومقارنتها بالرؤية الموضوعة لتصور اتحاد الطلاب العماني بجامعة السلطان قابوس. كما نصت الرسالة الأولى من وضع التصور المقترح على “إعداد جيل قيادي قادر على دفع عجلة التقدم والتطور الحضاري للجامعة والوطن من خلال تفجير الطاقات الإبداعية والمشاركة في القضايا الوطنية والعمل على مبدأ الشورى وحرية التعبير”. وتضمنت أهدافه “خلق جيل واعٍ لأهمية العملية الانتخابية وتزويد المجتمع بالشخصيات القيادية، من خلال تعويد الطلاب على العمل الشورى وإشراكهم في انتخاب ممثليهم، و إعداد البرامج الانتخابية، والعمل القيادي بالإضافة إلى العمل على رفع المستوى العلمي والثقافي والفكري للطالب، من خلال المساهمة الفعالة ، والإشراك البنّاءة في تحديد ملامح الاستراتيجية الوطنية في البحث العلمي، والنهوض المعرفي، والإثراء الثقافي، التطوير المستمر للعملية التعليمية.

متابعة: رحمة الجديلية – البلد