الأمم المتحدة: مقتل أكثر من 9000 شخص في سوريا منذ انطلاقة الثورة

 

أشارت الأمم المتحدة في تقارير لها إلى أن أكثر من 9000 شخص قتلوا في الحملة التي تشنها الحكومة ضد المعارضة، بينما يقول النظام السوري أن 2600 من أفراد الأمن والشرطة قتلوا على أيدي جماعات مسلحة، يأتي ذلك في الوقت الذ قتل 34 شخصا بينهم أطفال في قصف للجيش السوري أمس الأحد على محافظة حماة – بلدة صوران- وسط سوريا، وأوضح المرصد السوري لحقوق الانسان الذي يتخذ بريطانيا مفراً له أن الجيش قصف البلدة ثم اجتاحها، وتجاوز  حماة أحد أبرز معاقل الانتفاضة المستمرة منذ 14 شهرا ضد الرئيس بشار الأسد، حيث أظهر تسجيل مصور لناشط بث على الانترنت عددا من جثث القتلى ملفوفة بأغطية وحولها مشيعون يجهشون بالبكاء، ويتضح في إحدى اللقطات جرافات قال ناشطون أنها استخدمت لحفر قبور جماعية، كما سمع صوت بعيد عن الكاميرا يقول أن  عشرات الرجال يقفون حول العربات استعدادا لدفن الجثث،

ومن جانب آخر، نفى مصدر رسمي سوري المعلومات التى أوردتها بعض القنوات العربية كـ “الجزيرةو”العربية” حول اغتيال عدد من المسئولين السياسيين والأمنيين، وقال المصدر أن هؤلاء المسئولين لايزالوا على رأس عملهم، ويأتي هذا النفي بعد أن نقلت هذه القنوات بيانا عن المجلس العسكري المعروف بـ “الجيش السوري الحر” والذي تحدث عن اغتيال الضباط آصف شوكت نائب رئيس هيئة الاركان لشئون المخابرات، و داوود راجحة وزير الدفاع، و اللواء محمد الشعار وزير الداخلية، وحسن تركماني معاون رئيس الجمهورية،و هشام بخيتار مدير المخابرات العامة، ومحمد سعيد بخيتان الأمين القطرى لحزب البعث. يذكر أن عمل نظام الأسد المستمر على فرض قيود على مهمة وسائل الإعلام الإجنبية في سوريا وأضاف قيودا خاصة منذ بدء الانتفاضة في مارس اذار 2011 مما جعل من الصعب التحقق من صحة التقارير.

 

وكالات – البلد

مصدر الصورة