الأمم المتحدة تخطط لنشر قوة “حفظ السلام” في سوريا

٢٠١٢١٠٢٣-٠٢٣١٣٧.jpg

أعلن مسؤول عمليات حفظ السلام في الأمم المتحدة هيرفيه لادسو أن المنظمة الدولية تعد خططا لنشر قوة لحفظ السلام في سوريا في حال توقف إطلاق النار في هذا البلد، وذلك في وقت اجتمع فيه الموفد العربي الدولي الأخضر الإبراهيمي مع مسؤولين سوريين للتوصل إلى هدنة خلال أيام العيد. وقال لادسو في مؤتمر صحفي تزامن مع زيارة الإبراهيمي لدمشق “أؤكد أننا نفكر في ما سيحصل في حال توقف إطلاق النار وتبلور حل سياسي، في ما يمكننا القيام به للمساهمة في الأمن وحماية المدنيين”.
وأضاف “إننا نستعد للتحرك عند الضرورة إذا صدر تفويض من مجلس الأمن”، وأوضح لادسو أنه لا يزال من المبكر تحديد عدد القوات، خاصة أن الأمر يحتاج إلى ضوء أخضر من مجلس الأمن الذي يشهد انقساما عميقا بشأن القضية. وتتزامن هذه التصريحات مع عقد الإبراهيمي اجتماعات مع مسؤولين سوريين في وزارة الخارجية السورية الاثنين في مسعى جديد للتوصل إلى هدنة خلال أيام العيد. وكان الرئيس السوري بشار الأسد قد أبلغ الإبراهيمي في وقت سابق أن المحور الرئيسي لأي حل سياسي هو وقف تسليح المعارضة.

وكالات – البلد