اعتقال حراس لوزير المالية في العراق بتهمة الارهاب

٢٠١٢١٢٢١-١٧٥٦٠٣.jpg

اعتقل اليوم عدد من حراس وزير المالية بأوامر قضائية، ووفق المادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب، حسبما ذكر المتحدث باسم مجلس القضاء الأعلى في العراق، عبدالستار البيرقدار، حيث داهمت قوة عسكرية مقر إقامة وزير المالية العراقي، القيادي في ائتلاف العراقية، رافع العيساوي، وقامت باعتقال أكثر من مائة شخص من حمايته.

وعقدت قيادات العراقية، وعلى رأسهم رئيس مجلس النواب، أسامة النجيفي، اجتماعا طارئا، أعقبه مؤتمر صحافي، طالب فيه وزير المالية باستقالة رئيس الوزراء، نوري المالكي، وحمّل وزير المالية العراقي، رئيس الحكومة، المالكي، مسؤولية سلامة المخطوفين من الموظفين في وزارته، واصفاً الحدث “بالأرعن والطائش”. ولفت إلى أن المالكي “لا يؤمن بالشراكة في الحكم”، نقلا عن قناة “العربية”، الجمعة.

وقال القاضي البيرقدار إن “الذين ألقي القبض عليهم هم 9 أشخاص فقط” من أفراد حماية الوزير رافع العيساوي. وأضاف أن “جميعهم أوقفوا ضمن المادة الرابعة، وألقي القبض عليهم بأوامر قضائية”. ونقل تلفزيون “العراقية” الحكومي في خبر عاجل عن البيرقدار قوله إن آمر الفوج “اعترف أثناء التحقيق معه بقيامه بأعمال إرهابية”.

ويعيد دهم مقر وزير المالية العراقي إلى الأذهان ما حدث قبل عام، عندما سعت السلطات العراقية إلى القبض على نائب رئيس الجمهورية ، طارق الهاشمي، لاتهامه بإدارة فرق اغتيال، في خطوة أشعلت أزمة قبل رحيل آخر القوات الأمريكية.وأغرقت القضية اتفاق تقاسم السلطة بين السنة والشيعة والأكراد في اضطرابات، حيث قاطع الساسة السنة البرلمان. وهرب الهاشمي في وقت لاحق من البلاد وحكم عليه بالإعدام غيابياً.

وكالات – البلد