اردوغان: اعتذار “دولة الإحتلال” يظهر القوة الإقليمية لتركيا

اردوغان: اعتذار إسرائيل يظهر النفوذ الإقليمي المتزايد لتركيا

قال رئيس الوزراء التركي طيب اردوغان يوم السبت إن الاعتذار الإسرائيلي عن مقتل تسعة نشطاء أتراك مؤيدين للفلسطينيين في عام 2010 لبى شروط تركيا وأظهر نفوذها الإقليمي المتزايد. واعتذرت دولة الإحتلال – إسرائيل 0 لتركيا يوم الجمعة عن قتل الأتراك التسعة في إطار وساطة للرئيس الأمريكي باراك أوباما لتطبيع العلاقات بين البلدين.

وقال اردوغان الذي يعتزم زيارة الأراضي الفلسطينية بما في ذلك قطاع غزة الشهر القادم “ندخل مرحلة جديدة في تركيا وفي المنطقة. “نحن في بداية عملية لرفع مكانة تركيا إلى وضع يجعل لها كلمة وقدرة على المبادرة وسلطة كما كانت في السابق.” وقال اردوغان إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وافق في مكالمة هاتفية معه يوم الجمعة على قبول شروط تركيا الثلاثة لتطبيع العلاقات.

وأضاف اردوغان الذي كان يتحدث في مؤتمر أذيع مباشرة في بلدة إسكي شهر في غرب تركيا إن هذه الشروط الثلاث هي اعتذار واضح ودفع تعويضات لعائلات الضحابا وتخفيف الحصار المفروض على قطاع غزة. وأذعنت إسرائيل لطلب تمسكت به أنقرة منذ فترة طويلة واعتذرت رسميا عن مقتل المواطنين الاتراك على السفينة مرمرة التي اعتلتها قوات البحرية الاسرائيلية أثناء اعتراضها للقافلة البحرية التي كانت تسعى لكسر الحصار الإسرائيلي على قطاع غزة.

وقتل الرجال التسعة بعد أن داهمت القوات الإسرائيلية السفينة. وأضر الحادث بالعلاقات الدبلوماسية بين تركيا وإسرائيل بعد أن كانا شريكين استراتيجيين. وطردت أنقرة السفير الإسرائيلي وجمدت التعاون العسكري بين البلدين بعد أن برأ تقرير للأمم المتحدة بشأن حادث السفينة مرمرة إسرائيل إلى حد كبير. ونشر التقرير في سبتمبر ايلول 2011 .