ارتفاع حصيلة القتلى في بورسعيد إلى 40 عشية انتهاء “الحوار” في مصر

٢٠١٣٠١٢٩-٠٣٢٥٥٦.jpg

خرجت عدد من المظاهرات الحاشدة في محافظات بورسعيد والسويس والإسماعيلية مظاهرات حاشدة احتجاجاً على قرار الرئيس المصري، محمد مرسي، بإعلان حالة الطوارئ وفرض حظر التجول في محافظات القناة الثلاث، في الوقت الذي أكدت فيه مصادر طبية ارتفاع حصيلة ضحايا أعمال العنف في بورسعيد إلى 40 قتيلاً، وأكثر من ألف جريح. وأعلن المتحدث باسم وزارة الصحة، أحمد عمر، أن إجمالي أعداد المصابين في مختلف محافظات مصر، والتي شهدت احتجاجات واسعة بمناسبة ذكرى “جمعة الغضب”، في 28 يناير 2011، بلغت 590 مصاباً، فيما بلغ عدد الوفيات 6 حالات، منها 5 حالات في محافظة بورسعيد، وحالة وفاة واحدة بمحافظة القاهرة.

ومن جانب آخر، انتهت جلسة الحوار الوطني الذي دعا إليه الدكتور محمد مرسي، رئيس الجمهورية، بحضور نصر عبدالسلام نصر (حزب البناء والتنمية)، وحاتم عزام (حزب الحضارة)، والمهندس أبو العلا ماضي (حزب الوسط)، ود.محمد سعد الكتاتني (حزب الحرية والعدالة)، ود.عبدالمنعم أبو الفتوح (حزب مصر القوية)، ود.يونس مخيون (حزب النور)، ود.محمد سليم العوا، ود.أيمن نور، ومن المقرر أن تعلن نتائج جلسة الحوار في وقت لاحق. كما شارك في الجلسة أيضاً مساعدو الرئيس د.باكينام الشرقاوي، ود.عماد عبدالغفور، ومستشاره لشؤون المصريين في الخارج د.أيمن علي، بحسب ما ذكرت “اليوم السابع”.

وكالات – البلد