اجتماع البشير وسلفاكير ينتهي باتفاق جزئي حول السودان وجنوبه

٢٠١٣٠١٠٥-٢٣١٠٣٨.jpg

توصل الاجتماع الذي عقد بين الرئيسين السوداني عمر البشير والجنوبي سلفاكير ميارديت، في أديس أبابا إلى اتفاق جزئي، حيث قال عبد الرحمن سر الختم، سفير السودان بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا إن رئيسي السودان وجنوبه توصلا لاتفاق بشأن “عدد من النقاط الخلافية بين البلدين”، مشيراً إلى أن “النقاط التي تم الاتفاق حولها ستعلن في البيان الختامي للقمة الذي سيصدر في وقت لاحق من مساء اليوم”. واكتفى الرئيسان بالتوقيع على بيان للآلية الإفريقية، التابعة للاتحاد الإفريقي، يصدر لاحقاً بشأن القضايا الخلافية بين البلدين، بحسب ما أوردت وكالة الأنباء السودانية الرسمية.

يذكر أنه لم تصدر أية تصريحات رسمية من كلا الجانبين فور انتهاء الاجتماع غير أن فضائية مقربة من الحكومة السودانية قالت إن البشير وسلفاكير اختتما مباحثاتهما دون التوصل عملياً لاتفاق، ولم تعط مزيداً من التفاصيل، وكان من المقرر أن تبحث القمة سبل تسريع وتيرة تنفيذ بنود اتفاقيات للتعاون المشترك موقعة بين شمال وجنوب السودان في شهر سبتمبر الماضي في أديس أبابا، وفي مقدمتها حسم مصير منطقة آبيي الغنية بالنفط والمتنازع عليها بين شمال وجنوب السودان، كما ينص الاتفاق على وقف الأعمال العدائية وإنشاء منطقة آمنة منزوعة السلاح بعمق عشرة كيلومترات في حدود كل من البلدين للحيلولة دون دعم أي طرف للمتمردين على الطرف الآخر وتصدير الجنوب لنفطه عبر أراضي الشمال.

وكالات – البلد