إمبراطور الإعلام الدولي يستقيل عقب تقسيم “نيوز كوربوريش “

استقال الأسبوع الماضي قطب الإعلام الدولي روبرت مردوخ من مجلس إدارة مجموعة من الصحف البريطانية الكبرى بالإضافة إلى عدة شركات أمريكية. وتأتي الاستقالة عقب الإعلان عن تقسيم مؤسسة نيوز كوربوريشن لشركتين أحدها للنشر والأخرى لأنشطة الترفيه والتلفزيون.

وكانت قد تلقت كبريات الصحف البريطانية البريطانية كـ “ذي صن” و”تايمز” و”صندي تايمز” رسالة بالأمس تعلن استقالة ميردوخ كما ذكرت وسائل الإعلام البريطانية فيما بعد. وذكرت بأن استقالته ما هي إلا عملية تسبق انقسام المجموعة.

صحيفة the news والتي يملكها مردوخ أغلقت عقب اتهامات في قضايا جنائية، حيث شارك صحفيون في التجسس على ضحايا لكتابة تفاصيل جرائم حدثت لهم وكان العنوان الرئيسي لها : شكرا لكم، وداعا .

ونشر توم موكريدج رئيس ذراع الصحف البريطانية المملوكة لمردوخ في رسالة عبر البريد الالكتروني جاء فيها التأكيد على استقالة مردوخ من بينها إن.آي جروب المحدودة المعرفة باسم نيوز انترناشونال وتايمز نيوسبيبرز هولدنجز المحدودة. مضيفا في بريده قوله: “كما تعلمون فقد استقال روبرت من عدد من مجالس الإدارة في بريطانيا من بينها مجموعة صحف نيوز جروب وتايمز نيوزبيبرز المحدودة منذ بعض الوقت. كما استقال من أكثر من عشرة مجالس إدارة لشركات لها أنشطة في الولايات المتحدوة واستراليا والهند”.

يأتي هذا بعد أن أغلق مردوخ “نيوز أوف ذا وورلد” التي يبلغ عمرها 168 عاما في يوليو الماضي بعدما اعترف صحفيون بالتنصت على مكالمات هاتفية لأشخاص عاديين وضحايا جرائم وساسة للوصول إلى أخبار حصرية ومشوقة. وكانت المعارضة البريطانية قد طالبت في وقت سابق بتقليص تركيز السلطة في يد مردوخ ووصفتها بالخطيرة.

ويعتبر الرجل روبرت مردوخ (81 عاما ) صاحب أكبر امبراطورية ضخمة تسيطر على السوق الإعلامي في العالم أجمع، وله نفوذ كبير يستخدمه أحيانا لتأليب الرأي العام كما أفادت بعض الصحف، وعرف بوفائه لانتمائه اليميني ولقناعاته المتماهية مع محافظي الإدارات الاميركية كما وله علاقة وطيدة بدولة الإحتلال الصهيوني.

المصدر: وكالات – البلد