إقبال واسع على استفتاء الدستور في مصر

143815122538

حظيت المرحلة الأولى من الاستفتاء على مشروع الدستور الجديد في مصر، والتي جرت أمس في عشر محافظات هي القاهرة والإسكندرية والدقهلية والغربية والشرقية وأسيوط وسوهاج وأسوان وشمال وجنوب سيناء، بإقبال واسع من جانب الناخبين في ضوء الانقسام بين مؤيد ومعارض الذي يسود الشارع المصري. ورغم تمديد اللجنة العليا المشرفة على الاستفتاء تمديد عمل لجان الاقتراع أربع ساعات إضافية لتغلق أبوابها في الحادية عشر مساءً بدلاً من السابعة، إلا طوابير الناخبين الطويلة كانت السمة السائدة في جميع المحافظات العشر.

وأرجع القائمون على عملية الاقتراع زحام الناخبين إلى إجراء الاقتراع على يوم واحد بدلا من يومين، كما حدث في الانتخابات البرلمانية والرئاسية، فضلاً عن دمج عدد من لجان الاقتراع في لجنة واحدة يصل عدد الناخبين فيها إلى نحو خمسة آلاف ناخبا لمواجهة العجز في عدد القضاة نتيجة رفض الكثير منهم الإشراف على الاستفتاء.

وتركزت شكاوى الكثير من الناخبين في جميع المحافظات في بطء عمليات التصويت من ناحية، ورفض القضاة الاستجابة لطلب الناخبين في إظهار هويتهم الشخصية التي تثبت أنهم قضاة.ومن المقرر بدء عملية فرز الأصوات فور إغلاق الصناديق مباشرة داخل اللجان الفرعية وإعلان نتيجة كل لجنة، لكن لن يتم إعلان النتيجة النهائية للاستفتاء إلا بعد الانتهاء من المرحلة الثانية يوم “السبت” المقبل.

وأعلنت وزارة الصحة أن عدد الإصابات نتيجة الزحام في الاستفتاء بالقاهرة وبقية المحافظات امس بلغت 7 حالات. وقال الدكتور أحمد عمر المتحدث الرسمي لوزارة الصحة، إن من بين الإصابات حالة بالإسكندرية، وحالة بالقاهرة أصيبت بأزمة صدرية، وحالة بالشرقية، وحالتين بالدقهلية، وحالتين بالغربية. وأكدت اللجنة العليا للانتخابات أنها تلقت ما يفيد أن اللجان الانتخابية أدت عملها بنسبة 100 % في استقبال المواطنين الذين يباشرون عملية الإدلاء بأصواتهم.

يذكر أن  الرئيس محمد مرسي أدلى بصوته بلجنة مدرسة مصر الجديدة الإعدادية بنين، واطمأن على سير عمل اللجنة وقوبل بعاصفة من التصفيق والهتافات من قبل المواطنين الذي اصطفوا للإدلاء بأصواتهم في الاستفتاء.

وكالات – البلد