إطلاق حملة وطنية لجمع تبرعات للشعب السوري

أطلق مجموعة من الشباب المتطوع بتعاون مع الهيئة العُمانية للأعمال الخيرية حملة لإغاثة الشعب السوري، تستهدف جمع تبرعات مالية من كافة مناطق السلطنة.
و أوضح إسماعيل المقبالي أحد مؤسسي الحملة للبلد إن الحملة تستهدف جمع تبرعات للنازحين من ابناء الشعب السوري.

وقال إن إطلاق هذه الحملة يستند إلى مجموعة من المنطلقات الأساسية أولها أنه لم يعد خافيا على الجميع ما يعانيه الشعب السوري الشقيق من أوضاع إنسانية مزرية وبشاعة الجرائم التي يرتكبها النظام ضد المدنيين المطالبيين بالحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية.

وأمام هذه الحقائق المفزعة، وما يجري على أرض الواقع فإن الشعب العُماني إيمانا منه بالمسؤولية الإنسانية الملقاة على عاتقه، قرر المشاركة في إطلاق حملة إغاثية لصالح الشعب السوري الشقيق إلى جانب الهيئة العُمانية للأعمال الخيرية تحت شعار (الشام تستغيث)، والحملة هذه مقرر لها أن تستمر لمدة شهر، قابلة للتمديد حسبما سيعرفه الوضع الإنساني هناك من تطورات ومستجدات.

ودعا جميع الفاعلين اقتصاديا من مؤسسات وشركات وأفراد لدعم الحملة ومساندة جهودها، لإغاثة المدنيين المستضعفين من الشعب السوري الشقيق، وقد وفرت الحملة لهذا الأمر جميع الإمكانيات التي يمكن من خلالها الاستجابة لواجب الشرع، والإخوة، والعلاقات الإنسانية، التي تربطنا بشعبنا السوري الأبي.

مسقط – البلد