أول عيد ميلاد في بيت لحم بعد الاعتراف بفلسطين “مراقبًا” في الأمم المتحدة

٢٠١٢١٢٢٥-٠٠٠٢٤٦.jpg

قال بطريرك اللاتين في القدس فؤاد طوال اليوم الاثنين ان عيد الميلاد هذا العام هو احتفال بميلاد السيد المسيح وبالدولة الفلسطينية وذلك اثناء توجهه إلى كنيسة المهد في بيت لحم، واكتظت ساحة المهد، بعد العصر، بمئات المواطنين القادمين من مختلف المحافظات، والحجاج والسياح، الذين وفدوا الى المدينة من مختلف دول العالم، للمشاركة في قداس منتصف الليل، فيما غمرت المكان ألحان ترانيم عيد الميلاد التي تقدمها فرق فلسطينية وأجنبية. وكانت الجمعية العامة للامم المتحدة قد وافقت الشهر الماضي على ترقية وضع السلطة الفلسطينية من كيان مراقب إلى دولة غير عضو بصفة مراقب.

وأضاف طوال للصحفيين عند معبر راحيل إن احتفالات عيد الميلاد هذا العام مضاعفة ففي الوقت الذي يتم فيه الاحتفال بميلاد السيد المسيح يحتفل الفلسطينيون ايضا بميلاد الدولة الفلسطينية. وأضاف ان هذه الدولة تحتاج إلى رجال وزعماء ونوايا طيبة ووحدة. وغادر طوال البطريركية اللاتينية في القدس يرافقه قساوسة في موكب رمزي ثم رحب به حشد من الاف السائحين والزائرين ورجال الدين عند ساحة المهد خارج كنيسة المهد.

كما وصل مساء اليوم الاثنين، الرئيس محمود عباس إلى مدينة بيت لحم، للمشاركة في قداس منتصف الليل. ومن المنتظر ان يتوجه الرئيس عباس، ورئيس الوزراء سلام فياض، ووزير الخارجية رياض المالكي، وعدد من الوزراء، واعضاء المجلس التشريعي، والشخصيات الفلسطينية إلى ساحة المهد خلال الساعات القليلة المقبلة.

وكالات – البلد