أنباء عن استدعاء السلطات للكاتب والإعلامي سليمان المعمري

ذكرت مصادر مطلعة أن إحدى الجهات الأمنية في السلطنة استدعت اليوم الكاتب والإعلامي سليمان المعمري دون معرفة الأسباب إلى الآن، وقد أبدى عدد من الكتاب والأدباء العمانيين أسفهم لهذه الاستدعاءات، حيث ما يزال الكاتب والأديب عبدالله حبيب رهن الاعتقال منذ أسبوعين.

يذكر أن سليمان المعمري عمل كرئيس للجمعية العمانية للكتاب والأدباء، وكرئيس لقسم البرامج الثقافية في إذاعة، كما ترأس أسرة كتاب القصة في السلطنة، وفاز بـجائزة يوسف إدريس العربية للقصة القصيرة عام 2007م، عن مجموعته “الأشياء أقرب مما تبدو في المرآة”، كما صدرت له مجموعة من المؤلفات أبرزها رواية “الذي لا يحب جمال عبدالناصر”، ومجموعات قصصية بعنوان “ربما لأنه رجل مهزوم”، و”الأشياء أقرب مما تبدو في المرآة”، مجموعة قصصية، “عبدالفتاح المنغلق لا يحب التفاصيل”.

ونشر المعمري كتب حوارية مثل “قريبا من الشمس” بالاشتراك مع عبد العزيز الفارسي”، و”ليس بعيدا عن القمر”، : وكتاب “أحداث فبراير 2011″، بالإضافة إلى إعداد ومراجعة الكثير من الإصدارات العمانية، كما يقدّم ويعد المعمري الكثير من البرامج الإذاعية، آخرها “كتاب أعجبني” و”القارئ الصغير”، بالإضافة إلى صفحات ثقافية، قصص تكتب أسماءنا، مختارات شعرية، المشهد الثقافي، ساعة مع قاص، أصوات من هناك، على ضفاف الإبداع. وكذلك شارك المعمري في تحكيم عدد من المسابقات الأدبية وكتابة الأعمدة والحوارات الصحفية على المستويين المحلي والعربي.