أكثر من نصف مليون لاجئ سوري والمخيمات تأوي 40٪ فقط

٢٠١٢١٢١٢-٠٢٤٨٣٢.jpg

ذكرت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين بالأمم المتحدة إن 510 ألف لاجئ سوري، إما مسجلون الآن، أو في انتظار تسجيلهم في دول أخرى بالمنطقة، وإن نحو 3000 شخص يسعون بصورة يومية للحصول على وضع اللاجئين ومساعدات. وذكرت ميليسا فليمنج المتحدثة باسم مفوضية شؤون اللاجئين، أنه خلال اليومين الماضيين فقط عبر 1000 شخص إلى الأردن تحت جنح الظلام. وأضافت “وصلوا في أحوال جوية سيئة جداً..ملابسهم مبللة وأحذيتهم متسخة بالوحل، فرق المفوضية العليا لشؤون اللاجئين وصفتهم بأنهم كانوا خائفين ومتجمدين وبلا ملابس شتوية مناسبة”.
ووفقاً لأحدث أرقام المفوضية لأعداد السوريين في لبنان والأردن والعراق وتركيا وشمال أفريقيا هناك 509559 سوريا، إما مسجلون بالفعل (425160) ،أو في انتظار تسجيلهم كلاجئين بحاجة لمساعدة دولية. وقالت فليمنج “يجري تهجير الناس بشكل فوري وعنيف ويفقدون كل ما يملكونه في مكان كان ينعم يوماً بالسلام”. ويقيم اللاجئون السوريون في الدول الأربع المحيطة بسوريا، أي تركيا ولبنان والأردن والعراق، ويصل إليها أكثر من 3 آلاف منهم يومياً.
وذكرت المفوضية أن عدد اللاجئين السوريين المسجلين في المنطقة ارتفع بنحو 3200 شخص يومياً في نوفمبر، سواء من وصلوا حديثاً، أو من سجلوا أسماءهم فور نفاد مواردهم. ومن المتوقع أن تسعى أعداد متزايدة من السوريين الذين يكافحون للعيش في الدول المضيفة لتسجيل أسمائهم مع استمرار الصراع ونفاد مدخراتهم وعجز الأسر المضيفة عن مواصلة دعمهم.
وقالت المفوضية في بيان “خلافاً للأفكار السائدة، يعيش 40٪ فقط من اللاجئين السوريين المسجلين في مخيمات للاجئين والغالبية تعيش خارج المخيمات في أغلب الأحيان في بيوت، عند السكان أو مختلف المساكن الجماعية”. وأضافت أنه “ليست هناك مخيمات” في لبنان وشمال أفريقيا. وتابعت أن 24 % فقط من اللاجئين في الأردن يعيشــون في مخيمات، موضحة أن هذه النسبة تبلغ 50٪ في العراق. وفي تركيا يعيش كل اللاجئين في مخيمات، وهناك حوالي 14 مخيماً للاجئين في تركيا و3 في العراق و3 في الأردن.
وحسب الأرقام الأخيرة للمفوضية، هناك 154 ألفاً و387 لاجئاً سورياً في لبنان، و142 ألفاً، و664 في الأردن، و136 ألفا و319 في تركيا، و64 ألفاً و449 في العراق، و11 ألفاً و740 في شمال أفريقيا. وإضافة إلى الـ510 آلاف لاجئ ، هناك ما لا يقل عن 250 ألفاً آخرين فروا إلى تركيا ومصر ولبنان دون أن يسجلوا أنفسهم هناك، وذلك وفقاً لتقديرات حكومات الدول الثلاث.

وكالات – البلد