أبرز القضايا المحلية في تويتر خلال 2012

تناولت مواقع التواصل الاجتماعي خلال العام قضايا محلية كثيرة تفاوت تداولها مع المستخدمين للشبكات الاجتماعية فيها بين متناول لتفاصيل القضية ومعبر عن رؤية أو مضيفا لخبر أو متابع لجديد في الحدث الذي يعد هو محل نقاش.

وعلى موقع التواصل الاجتماعي تويتر انتعشت وسوم “هاشتاقات”كثيرة شهدت حضورا واهتماما بالغا من المغردين المستخدمين للموقع ساهمت في خلق موجة رأي عام من الجمهور الافتراضي تابعوا فيه تفاصيل القضية؛ ومن أشهر تلك الوسوم وسم “معتقلي عمان” لمتابعة الجديد حول قضية المتهمين بقضيتي الإعابة للذات السلطانية وقضية التجمهر، وكذلك ظهور هاشتاق “دعم الشورى” في إطار حملة أطلقها مستخدمو الموقع لدعم الأعضاء بمجلس الشورى لممارسة صلاحياتهم والتواصل معهم عبر النقاش الهادف في قضايا تهم المواطن عبر الوسم.

وكذلك وسم “رمال بوشر” الذي استخدمه متابعو قضية حيازة الأراضي غير المشروعة في رمال بوشر، وظهور وسم “سياكل سمائل” في خطوة للتفاعل وانتقاد إشهار الفريق النسائي لقيادة الدراجات الهوائية بـ نادي سمائل. وفيما يلي شيء من التفصيل لكل وسمٍ على حدة.

#دعم_الشورى

أطلق مدونون عمانيون على الموقع الاجتماعي تويتر حملة لدعم مجلس الشورى لدعم الأعضاء بالمجلس لممارسة صلاحياتهم والتواصل معهم عبر النقاش الهادف في قضايا تهم المواطن، وشهدت الحملة تفاعلا من بعض أعضاء مجلس الشورى مع المغردين على الوسم خاصة فيما يتعلق بتصويت المجلس على سرية جلسة مناقشة ميزانية الدولة لعام 2013، وإبان النشاط الذي شهده هاشتاق “دعم_الشورى” يعود خالد المعولي رئيس مجلس الشورى لتفعيل حسابه بعد انقطاع دام قرابة العام حيث تجاوب مع استفسارات المستخدمين وسط ترحيب منهم لإقدام رئيس المجلس على خطوة التفاعل مع المواطنين عبر منصات التواصل الاجتماعي.
وناقش أعضاء المجلس ممن يمتلكون حسابات على موقع “تويتر” مع المواطنين عبر الوسم كثيرا من القضايا من بينها مناقشة الميزانية العامة للدولة وصلاحيات مجلس الشورى بالإضافة إلى قضية غرق مستشفى النهضة بعد الأمطار الغزيرة التي هطلت العام الماضي وأدت إلى تضرر عدد من المواطنين ومتابعة تشكيل لجنة تحقيق لتحديد المتسبب، ولماذا لم يتم تعويض المتضررين للآن. بالإضافة إلى عدد من القضايا المتعلقة بنشاط المجلس في جلساته المستمرة.

#رمال_بوشر

تناول الوسم تفاصيل قضية حيازة الأراضي غير المشروعة برمال بوشر تلك التي تبين فيما بعد أنه تحصّل عليها وزير التجارة والصناعة السابق عبر شركة مستثمرة تابعة له كما أكد أحد أعضاء مجلس الشورى. شغلت القضية الرأي العام لفترة ممتدة من الوقت حيث كانت قد فتحت جريدة عمان أمام الرأي العام العديد من التساؤلات حول الموضوع والحيازات الكبيرة التي تجاوزت أكثر من 100 ألف متر مربع من رمال بوشر. وحسب الوسم توجه بعض المواطنون إلى اعتبار نشر القضية من الصحيفة الرسمية بالسلطنة و في ذلك التوقيت مخطط تقف وراءه أجندة ولأغراض محددة من النشر.

شهد الوسم تفاعلا من مدونين وصحفيين وأعضاء مجلس الشورى لمتابعة مجريات القضية حيث أثارت تساؤلات المواطنين في القضية والاهتمام الذي جذبته قضية رمال بوشر استدعى تحرك مجلس الشورى لمعرفة حيثيات التملك لتلك المساحات الشاسعة. ويعد وسم “دعم الشورى” فاعلا ومتجددا للآن حيث يتشرك في التغريد عبره مواطنون وأعضاء من مجلس الشورى بالدولة.

#سياكل_سمائل

ضجت وسائل التواصل الاجتماعي بالانتقادات والتعليقات الساخرة على خلفية إشهار أول فريق نسائي للدراجات الهوائية بالسلطنة من قبل مجلس إدارة نادي سمائل الرياضي تزامنا مع احتفال السلطنة بيوم المرأة العماني حيث تفاوتت ردات فعل المواطنين بين استهجان واستنكار لجرأة النادي في الإعلان عن إشهار الفريق وقسم آخر يتجه إلى أن الأمر لا يعدو كونه حق من حقوق المرأة في ممارسة الرياضة ولا يحتمل الضجة التي أحدت لأجله.

وقال مستخدمون عبر وسم “سياكل_سمائل” أخذا بالمصطلح الشعبي المتداول بدلا من كلمة “درّاجة” في إشارة إلى سخرية الوسم من إشهار الفريق النسائي للدراجات الهوائية تبادل المشاركون في الهاشتاق وجهات النظر وأحيانا الدفاع والهجوم بين موافق ومعارض لإشهار الفريق وبين كفة الحرية والحقوق وكفة القبلية والرجعية التي وصف بها المؤيدون للفريق معارضوهم معتبرين أن اعتراض الفريق ليس سوى قتل للإبداع والتغيير حسب قولهم.

تويتر شهد قضايا محلية عديدة كتب عنها مغردون عمايون
تويتر شهد قضايا محلية عديدة كتب عنها مغردون عمايون

#معتقلي_عمان

ظهر وسم “معتقلي عمان” بالتزامن مع اعتقال السلطات العمانية لعدد من المدونين على الشبكات الاجتماعية بتهمة الكتابات المسيئة التي اندرجت فيما بعد تحت جنحة “إعابة الذات السلطانية” و”ومخالفة قانون تقنية المعلومات” بالإضافة إلى تزامنه مع اعتقال عدد من المتظاهرين أمام مقر القيادة العامة للشرطة بالقرم وهي ما عرفت فيما بعد بقضية المتجمهرين الذي وجهت لهم تهم “الإخلال بالنظام العام” و “قطع الطريق”.

رحمة الجديلية – البلد

1 تعليقك

  1. إن نشرت جريدة عمان نقدا لمجريات رمال بوشر أو أي قضية أخرى صرخ بعضهم إنها لأجندات خاصة وهم نفسهم لا يعرفون معنى أجندات. وإن لم تكتب الصحيفة شيئا تباكوا على حرية الفكر!! نحن شعب عجيب فعلا!!

Comments are closed.